الوطني في غرب آسيا.. مباراة واحدة قلبت المعطيات والقادم أصعب

جانب من مباراة فلسطين وسوريا
جانب من مباراة فلسطين وسوريا

الرسالة نت - فادي حجازي

قدّم المنتخب الوطني الفلسطيني عرضا جيدا في بطولة غرب آسيا الأخيرة التي استضافتها العراق, رغم مغادرته المسابقة من دور المجموعات.

وحقق "الوطني" نتائج مميزة في النسخة التاسعة, التي حققت لقبها البحرين, لتكون هذه البطولة أفضل استعداد بالنسبة له قبل الدخول في التصفيات المزدوجة المؤهلة لكأس العالم 2022 وأمم آسيا 2023.

موقعة "نسور قاسيون"

بشكل عام لم يكن أداء منتخبنا مقنعا في مبارياته الثلاثة الأولى أمام اليمن (1-0), والعراق (1-2), ولبنان (0-0) تواليا, لا سيما بعد الضعف الهجومي والمشاكل الدفاعية التي كانت واضحة للجميع.

ولكن في المباراة الأخيرة تغيّرت الأحوال بشكل كبير, رغم بقاء المعاناة الدفاعية, إلا أن القوة الهجومية كانت واضحة ونالت إعجاب جميع متابعي المنتخب.

"الفدائي" دوّن أربعة أهداف في لقاء سوريا, ليحقق المنتخب فوزا تاريخيا (4-3), أكد من خلاله أنه جاهز للتصفيات المزدوجة, خاصة أنه سيلعب قبل بدايتها لقاء وديا احتفاليا في بلجيكا ضد نادي لوفيير يوم الثامن والعشرين من أغسطس الجاري.

أفضل مشاركة

وبعد إحرازه 7 نقاط من مبارياته الأربعة, حلّ "الوطني" في المركز الثاني للمجموعة الأولى, بفارق 3 نقاط خلف العراق المتصدرة, ليغادر المسابقة من الدور الأول, كون قانون البطولة ينص على صعود متصدر المجموعتين الأولى والثانية للنهائي.

ووقّع منتخب فلسطين في النسخة التاسعة, على أفضل مشاركة له في تاريخ المسابقة, التي انطلقت عام 2000.

وقبل الظهور الأخير في البطولة, لم يكن "الوطني" قد تذوق طعم الانتصار سوى مرة واحدة فقط في مشاركاته الثمانية السابق, إذ جاء على حساب لبنان (1-0) في 2012, بينما حقق التعادل 3 مرات فقط.

ولعل هذا الأمر يعني أن النقاط التي حققها المنتخب في النسخة الأخيرة (7 نقاط) أكثر من مجموع مشاركاته الثمانية السابقة بأكملها (6 نقاط من فوز وحيد و3 تعادلات).

اختبارات صعبة

وطوى الجهاز الفني للمنتخب بقيادة المدرب نور الدين ولد علي, صفحة بطولة غرب آسيا, وأصبح يجهّز اللاعبين للاختبار الحقيقي في التصفيات المزدوجة.

وتنتظر منتخب فلسطين مواجهات صعبة للغاية أمام السعودية, وأوزبكستان على وجه الخصوص ضمن المجموعة الرابعة, التي تضم إلى جوارهم اليمن وسنغافورة أيضا.

كما من المتوقع أن يدخل "الوطني" في مشاكل مع السعودية على وجه الخصوص, فيما يتعلق بلعب المباراة البيتية في فلسطين, إذ سبق لـ"الأخضر" أن رفض ذلك في التصفيات السابقة, وجرت المواجهة وقتها في العاصمة الأردنية "عمان", وانتهت بالتعادل السلبي بين الطرفين.

وعند النظر لمواجهات المنتخب في هذه المجموعة, نجد أنه من الصعب أن يحتل الصدارة أو المركز الثاني, إلا في حال قدّم لاعبو "الفدائي" عروضا قوية فاجأت الجميع خاصة ضد السعودية وأوزبكستان.

يشار إلى أن منتخب فلسطين سيبدأ مشواره في التصفيات المزدوجة بلقاء أوزبكستان يوم الخامس من سبتمبر المقبل على ملعب الشهيد "فيصل الحسيني" بالرام شمال القدس المحتلة, قبل السفر لمواجهة سنغافورة في العاشر منه.