الاحتلال يطارد الرياضة في القدس  

ارشيفية
ارشيفية

 الرسالة- رشا فرحات

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلية بقرار من وزير الأمن الإسرائيلي مقر جمعية برج اللقلق لإيقاف فعائلية كرة قدم سنوية تقيمها الجمعية على ملعبها الخاص كل عام، ومصادرة كل ما له علاقة بالفعالية.

وقال المدير التنفيذي للجمعية منتصر ادكيدك، إن "عناصر من الشرطة والمخابرات الإسرائيلية اقتحموا مقر الجمعية في القدس الشرقية، وألصقوا أمرا بمنع الفعالية باللغتين العبرية والعربية، موقع من الوزير جلعاد أردان.

ويدعي القرار بأن السبب هو أنها منظمة مدعومة من قبل السلطة الفلسطينية ودون إصدار تصريح خطي".

وأوضح ادكيدك أن المنع سببه "حجة واهية" خصوصاً وأن الدوري ممول بشكل شخصي من قبل أحد رجال الأعمال في المدينة. لافتا إلى أن الجمعية تنوي التوجه إلى المحاكم الإسرائيلية لوقف هذه الإجراءات، لأن الاحتلال أعلن الحرب على كل شيء ثقافي في مدينة القدس .

ويتجلى أعلى مراحل الخوف من المقدسيين في مثل تلك القرارت التي استهجنتها العائلات المقدسية التي تنتظر هذه الفعالية منذ العام الماضي حيث قال  عبد الفتاح الكاتلوني أحد اللاعبين المشاركين في الفعالية  ممتعضا : لقد لعبنا السنة الفائتة بدون أي مشكلة والهدف من الدوري فقط هو تجميع العالات ولكن في هذا العام منعنا الاحتلال من اقامته بدون توضيح أسباب مقنعه مع أنه لا علاقة له بأي سياسة هو مجرد فعالية عائلية رياضية.

المحامي حمزة قطينة أحد المحاميين المتضامنين مع الجمعية والذي أكد بأن الجمعية ستتوجه قريبا للمحاكم الإسرائيلية قائلا:  لقد هدنا في الآونة الأخيرة لوزير الأمن الداخلي قرارات تعسفية يقوم بها بمحاولة ضرب الجمهور والعائلات المقدسية بكل اهتماماتهم، وكأنه لا يريد منهم القيام بأي نشاطات اجتماعية أو ثقافية أو رياضية ويرد فقط منهم النوم والأكل فقط.

وقد  استهجن وزير شؤون القدس فادي الهدمي قرار وزير الاحتلال أردان، واصفًا إياه بأنه "يشن حربًا على القدس والمقدسيين للنيل من عزيمتهم، لافتا إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يمنع الاحتلال فيها فعالية ثقافية ويقتحم مقر جمعية اللقلق.

وقال الهدمي في تصريحات صحفية: "هذا الاجراء لا يثنينا عن تشبثنا في أرضنا مهما كانت الإجراءات التعسفية"، مبينًا أن تلك الاجراءات طالت كل ما هو مقدسي وانتهكت حرمة المسجد الاقصى.

وأضاف: "نحن في الحكومة الفلسطينية نستنكر بشدة منع هذا الدوري لعائلات مقدسية وهو نشاط عائلي رياضي، وبهذا الاحتلال اثبت انه يتخبط في قراراته وهو عاجز امام المقدسي".

ولقد كان من المقرر أن تشارك ١٥٨ عائلة مقدسية في الدوري الذي سيبدأ صباح الأربعاء بدعم من أحد رجال الأعمال المقدسيين وليس بدعم من السلطة كما أوض قرار أردان.

وقليست هذه هي المرة الأولى التي يقتحم فيها الاحتلال مقر الجمعية لإيقاف فعالية ثقافية أو وطنية فقد اقتحمت قوات الاحتلال أيضا مقر الجمعية الملاصقة لصور القدس في مايو الماضي اعتراضا على تعليقها فانوس شهر رمضان وطلبت منها إزالة الفانوس فورا .

كما سبق وأن اقتحم جنود الاحتلال مقر الجمعية في العام الماضي لتمزيق صور لأسرى خاصة بفعالية تضامنية تنوي الجمعية القيام بها.

وقد تأسست جمعية مركز برج اللقلق في العاشر من كانون أول من عام 1991 كردّ فعل وسد منيع أمام الهجمات الاستعمارية الرسمية والمُتمثلة بالأجهزة والوزارات الإسرائيلية من جهة، والجمعيات الاستعمارية من جهة أُخرى.

كما ويقع مركز الجمعية على مساحة واسعة من أراضي البلدة القديمة حيث تصل مساحته إلى 8.5 دونمات مما يجعله المركز الأكبر في البلدة القديمة وفي فلسطين عمومًا داخل أسوار البلدة القديمة من القدس الشريف. ويحتل موقعاً استراتيجياً في الركن الشمالي الشرقي للمدينة حيث يطل على ساحات المسجد الأقصى وعلى جبل الزيتون.