الجهاد تدعو إلى أوسع مشاركة في جمعة "لبيك يا أقصى"

ارشيفية
ارشيفية

غزة-الرسالة نت

دعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، إلى أوسع مشاركة في جمعة "لبيك يا أقصى"، بعد غد، في مخيمات العودة على الحدود الشرقية لقطاع غزة، وذلك للتأكيد على حقنا في القدس، تزامنا مع الذكرى الخمسين لجريمة إحراق المسجد الأقصى.

جاء ذلك في بيان للحركة، اليوم الأربعاء، أكدت فيه على ضرورة استمرار كل أشكال النصرة للقدس المحتلة وأهلها المرابطين.

وفيما يلي نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صحفي

في الذكرى الـ50 لجريمة حرق المسجد الأقصى المبارك

ندعو شعبنا لأوسع مشاركة في "جمعة لبيك يا أقصى"

 

تمر اليوم الذكرى الـ 50 لحريق المسجد الأقصى المبارك الذي نفذه مغتصب صهيوني حاقد بتوجيه وتحريض ديني ودعم سياسي وأمني من حكومة وقادة العدو المجرم.

خمسون عاماً ولا يزال الحريق مشتعلاً عبر الحرب الصهيونية المعلنة التي تستهدف القدس والمسجد الأقصى المبارك، ومخططات العدو لا تتوقف في محاولة للاستيلاء على قبلة المسلمين الأولى ومسرى نبيهم ومعراجه إلى السماوات العُلى.

لقد سجل أهلنا في القدس ومعهم كل أبناء شعبنا أروع ملاحم الرباط والصمود في تصديهم لقوات الاحتلال ومشاريعه التي تمتد كل يوم لتدنس الأقصى الشريف، وقد بذل شعبنا خلال هذه السنوات شلالا من الدماء والتضحيات وعذابات الأسر والاعتقال ولا يزال مستعداً لفداء الأقصى والذود عنه رغم ما يلقاه من خذلان.

إننا في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ومع توالي الهجمات التي تشتد ضراوتها على المسجد الأقصى المبارك، فإننا نؤكد على ما يلي:

أولاً: إن الدعاوى اليهودية المزعومة حول المسجد الأقصى المبارك هي دعاوى باطلة، فالأقصى جزء من العقيدة وحق خالص للمسلمين الذين سيدافعون عن مسجدهم وقبلتهم ومسرى نبيهم وسيحمونه وسيبذلون في سبيل تحريره الأرواح والمهج.

ثانياً: ستظل جريمة إحراق المسجد الأقصى، وما تلاها من حرائق واعتداءات طالت المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، ستظل شاهدة على حجم الإرهاب والعدوان الذي يمارسه العدو، وستبقى مقاومة شعبنا كفيلة بالتصدي لهذا الاحتلال وإزالته وتطهير القدس من وجوده الباطل. 

ثالثاً: نتوجه بالتحية لأهنا المرابطين في القدس الذين يهبون للدفاع عن المسجد الأقصى ويلبون نداء الواجب للصلاة والاعتكاف في وجه الاعتداءات الصهيونية الحاقدة. ونؤكد على ضرورة دعم صمودهم وإسنادهم في وجه محاولات الاقتلاع والتطهير العرقي التي يتعرضون لها.

رابعاً: ندعو لاستمرار كل أشكال النصرة للقدس وأهلها وللمسجد الأقصى والمرابطين فيه، واستنفار كل الجهود الوطنية والشعبية وتحشيد الطاقات في وجه الهجمة الشرسة التي يشنها العدو للنيل من طهارة الأقصى وفرض المخطط الصهيوني لتقسيمه والاستيلاء عليه. ونهيب بجماهير شعبنا لأوسع مشاركة في جمعة "لبيك يا أقصى" عبر المسيرات والمظاهرات الواسعة المتزامنة مع الذكرى الخمسين لجريمة إحراق المسجد الأقصى المبارك.

كما ندعو جماهير شعبنا في قطاع غزة إلى المشاركة الحاشدة في مسيرات العودة التي تنطلق بعد صلاة العصر في ميادين العودة شرق قطاع غزة. تأكيداً على حقنا الكامل في القدس والمسجد الأقصى. وإظهار الحضور الشعبي الواسع في مسيرات العودة تمسكاً بالثوابت والحقوق.

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الأربعاء 20 ذو الحجة 1440هـ، 21/8/2019م