عائلة السلطان: لا تتاجروا بوفاة تامر ولن نكون سببا في زيادة الانقسام

عائلة السلطان: لا تتاجروا بوفاة تامر ولن نكون سببا في زيادة الانقسام
عائلة السلطان: لا تتاجروا بوفاة تامر ولن نكون سببا في زيادة الانقسام

الرسالة نت - محمود هنية

وجه المحامي رمضان السلطان شقيق الصيدلاني تامر، الذي توفي قبل أيام قليلة خلال هجرته للبوسنة والهرسك، رسالة إلى المزايدين على وفاته ومن يحاولون استغلالها سياسيا "لا تتاجروا بوفاته ونحن لن نكون سببا في زيادة الانقسام".

وتوفي الصيدلاني تامر نتيجة مضاعفات صحية إثر اطلاق النار عليه خلال محاولته دخول البوسنة والهرسك عبر الحدود مع اليونان.

وقال رمضان لـ"الرسالة نت" إنّ "تامر كان يبحث عن تحسين وضعه الاقتصادي في ظل قطاع يعاني من الحصار والانقسام والبطالة وقلة التوظيف وانعدام الفرص".

وأوضح أنّ رسالة تامر وعائلته وكل محبيه هو رفض استخدام المواطنين وحاجتهم كابتزاز سياسي، "نرفض أن يكون المواطن ضحية للانقسام ونرفض أن يبتز في راتبه ولقمة عيشه".

وشددّ على ضرورة رفع كل هذه الإجراءات وتعزيز الوحدة الوطنية التي كان ينادي بها تامر، " المطلوب انقاد الوضع الراهن قاعدة مساواة الفرص والعدالة بالتوزيع بين القطاع والضفة وأن يحصل المواطن بغزة على حقوقه كاملة".

وأشار رمضان إلى أن معالجة موضوع الهجرة هي مسؤولية كل القيادات السياسية برام الله وغزة والفصائل والمجتمع المدني والشخصيات المستقلة وكل من يتملك القرار العام وله دوره في المجتمع.

وأضاف: "لا يمكن تبرئة طرف على حساب آخر، في المحصلة الوضع يحتاج لتكاتف دون صب الزيت على النار او رش الملح على الجرح".

وختم رمضان قوله "يجب أن نكون يدا واحدة لاسترجاع القضية لما كانت عليه، وأن نشكل حكومة واحدة لإنقاذ شعبنا من الانهيار".

يشار الى انه يجري العمل على نقل جثمان تامر الى قطاع غزة خلال الأيام القليلة القادمة.