هزيمة نتنياهو... وورطة اسرائيل

هزيمة نتنياهو... وورطة "اسرائيل"
هزيمة نتنياهو... وورطة "اسرائيل"

بقلم ناصر ناصر

على الرغم من عدم صدور النتائج النهائية للانتخابات الكنيست في اسرائيل ، الا انه يمكن القول ان نتنياهو فشل فشلا ذريعا في تحقيق هدفه المركزي وهو تشكيل حكومة يمين حريديم ائتلافية دون الحاجة لليبرمان ، ولكنه نجح في تحقيق هدفين شرعيين له وهما إضعاف حزب يمينا برئاسة شاكيد ، واختفاء حزب قوة يهودية برئاسة بن غبير،ولا يبدو ان أحدا آخر قد انتصر او فاز في اسرائيل ، لذا فالتوجهات نحو حكومة وحدة وطنية هي أكثر الاحتمالات ترجيحا في هذه الايام .
أما عقد انتخابات ثالثة فهو أمر ممكن قانونيا ، لكنه مستبعد جدا سياسيا .
حزب الجنرال غانتس ازرق-ابيض حافظ على قوته ولكن تحسنت شروطه للتأثير ( لغيره لا لذاته ) ، وليبرمان حقق معظم أهدافه حتى الآن ، والقائمة العربية المشتركة تقدمت بوضوح ، أما حزب العمل وميرتس فقد نجوا من الاختفاء بتجاوزهم نسبة الحسم ، وحزب يمينا –شاكيد خائب الأمل وسينفصل الى حزبين او ثلاثة ، بحيث يصبح اليمين الجديد برئاسة بينت ، وجناح آخر برئاسة الحاخام بيرتس وثالث برئاسة سموترتش ، شاس ويهودات هتوراة حافظت على قوتها او تقدمت قليلا ، ولكن احتمالاتها لدخول حكومة قادمة تراجعت .
نتنياهو يشترط ( ولكن ليس الى حد الاستماتة ) أي حكومة قادمة بوجود حلفائه الطبيعيين معه كرزمة واحدة وهم الحريديم وبيرتس وسموترتش ،أما غانتس فلا يستثني الحريديم ولا الليكود ولكنه يرفض نتنياهولأنه سيدان في القضاء قريبا ،ويطلب دعم العرب دون ان يشاركهم في الحكومة ، يائير لابيد حليف غانتس الاقوى يرفض الحريديم قطعاً ، ويقبل الليكود دون نتنياهو ، فما الحل اذن ؟
حكومة وحدة وطنية هي السيناريو الأرجح ، ومن غير الواضح حتى اللحظة من ستضم ؟ الليكود برئاسة نتنياهو وهو الاقرب للواقع ، ام برئاسة شخص آخر من الليكود كجدعون ساعر او يسرائيل كاتس على سبيل المثال ؟ وهل ستضم حزب كاحول لافان كاملاً وهو الاقرب أم منفصلا وهذا محتمل ؟ وهل ستضم ليبرمان أم ستتشكل دونه كما يريد الليكود ؟ هل ستضم الحريديم كما يريد نتنياهو ، ام سترفضهم كما يريد يائير لابيد ؟
في نهاية المطاف ستضطر أحزاب وشخصيات للتراجع عن مواقف أساسية لها ، شاءت أم أبت .
أما السيناريو الثاني فهو نجاح نتنياهو بتشكيل حكومة يمين حريديم إضافة لاشخاص و أحزاب غير متوقعة كحزب العمل وشخصيات من كاحول لافان ، وهذا احتمال ضعيف ، اما السيناريو الثالث فهو نجاح غانتس بتشكيل حكومة دون الليكود ومع شخصيات واحزاب من اليمين والحريديم ، وهذا احتمال ضعيف جدا .
انتهت انتخابات الكنيست 22 في "اسرائيل" اذن ، ولكن لم تنته الدراما فيها بعد ، فهزيمة نتنياهو لم يقابلها فوز للخصوم وأدخلت اسرائيل في دوامة سياسية جديدة ، والساعات والأيام القادمة ستكون حبلى بالمفاجآت والتطورات .