انستغرام يحظر مؤثرات تعديل الصور المروجة لـ "جراحات التجميل"

الرسالة نت - وكالات

قرر موقع التواصل الاجتماعي انستغرام حظر وإزالة جميع مؤثرات تعديل الصور (فيلترز) التي تروج للجراحات التجميلية، وسط مخاوف من أنها تضر بالصحة العقلية للبشر.

وسيشمل الحظر مؤثرات تعديل الصور التي تجعل الناس يبدون وكأنهم خضعوا لعمليات حقن الشفاه أو الحشوات التجميلية أو شد الوجه.

وتشير الأبحاث إلى أن مؤثرات تغيير الوجه يمكن أن تجعل الناس يشعرون بسوء حيال مظهرهم في الصور.

وقال موقع انستغرام، الذي تملكه شركة فيسبوك، إن الحظر يهدف إلى تعزيز الصحة العامة للمستخدمين.

وقال متحدث باسم انستغرام "نعيد تقييم سياساتنا، نريد أن تكون خدمة المؤثرات في تطبيقنا تجربة إيجابية للناس".

وأضاف "في الوقت الذي نعيد فيه تقييم سياساتنا، سنقوم بإزالة كل المؤثرات التي تروج للجراحات التجميلية في التطبيق، كما سنتوقف عن إضافة أي مؤثرات جديدة من هذا القبيل، وبالإضافة إلى ذلك سنحذف أي مؤثر من المؤثرات الحالية إذا تلقينا بلاغا عنها".

وسمح تحديث لتطبيق انستغرام، في أغسطس/ آب، للمستخدمين بإنشاء مؤثرات افتراضية خاصة بهم، مثل الرسوم المتحركة ومؤثرات خاصة للوجه، والتي يمكن إضافتها إلى الصور ومقاطع الفيديو.

وتحاكي العديد من مؤثرات تعديل الصور الشائعة، كمؤثر بلاستيكا، آثار الجراحات التجميلية المبالغ فيها.

وأظهر مؤثر تعديل الصور "فيكس مي" كيف قام جراح التجميل بوضع علامات على وجه شخص قبل إجراء العملية التجميلية، في حين وضع مؤثر تعديل الصور "هوليباكس" علامات الدولار على صورة شخصية "سيلفي" وقام بنفخ شفاه صاحب الصورة الذي استخدم التطبيق.

وقالت شركة انستغرام إنها ليست متأكدة من الوقت الذي ستستغرقه عملية إزالة جميع المؤثرات، لكن الكثير من المستخدمين رحبوا بالحظر.

وغردت إحدى مستخدمات التطبيق على موقع التواصل الاجتماعي تويتر قائلة "معظم الأشخاص يستخدمون مؤثرات تغيير الصور من باب الدعابة والمرح، لكن عندما يقوم الشخص بنشر جميع صوره مستخدما المؤثرات الخاصة منذ عام 2016، فهذا يعني أن هناك شيء آخر أعمق من مجرد المرح".

ومع ذلك، فقد قال بعض مستخدمي التطبيق أنهم سيفتقدون هذه المؤثرات.

وغردت مستخدمة أخرى قائلة "هل أخذت إنستغرام أيضا في عين الاعتبار ما الذي من المفترض أن أفعله عندما أواجه يوما صعبا أبدو فيه أسوأ من المعتاد؟" وأضافت مازحة "تحتاج الساحرات كبيرات السن أحيانا إلى أن يبدين مذهلات أيضًا".

وتشير الأبحاث إلى أن الاستخدام المفرط لوسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن يسبب مشاعر الاكتئاب، رغم أن البعض يعارض تلك الادعاءات.

وكان موقع انستغرام قد قال في في فبراير/ شباط، إنه سوف يزيل جميع المؤثرات والرسوم المتحركة التي تروج للإيذاء الشخصي من التطبيق، وسط مخاوف من أن تؤثر على الشباب.

وجاء ذلك القرار عقب وفاة الطفلة مولي راسل، ذات الـ 14 عاما، التي قتلت نفسها عام 2017 بعد مشاهدتها رسوما تحث على إيذاء النفس.