ذكرى القائد عماد عقل .. وثورة الحوامات المتفجرة 

 ذكرى القائد عماد عقل .. وثورة الحوامات المتفجرة 
 ذكرى القائد عماد عقل .. وثورة الحوامات المتفجرة 

عماد زقوت


تتزامن الذكرى 26 لاستشهاد القائد عماد عقل مع تقارير إسرائيلية حول خطر الحوامات على المواقع والجنود في محيط قطاع غزة ، والتي أجبرت قادة الجيش الصهيوني أن يصدروا تعليمات لجنودهم بضرورة النظر إلى السماء حتى يتجنبوا الحوامات المتفجرة ..

القائد العسكري للمقاومة الشهيد عماد عقل كان قد تحدث عن الجندي الصهيوني قبل اكثر من 26 عاما في كلمة مسجلة وقال: " إن الجندي الإسرائيلي مهدد داخليا نفسيا ومعنويا ويجب علينا أن نحاربه وكسر قوته العسكرية " .

ومنذ ذلك الوقت وكلمات القائد عماد عقل هي بمثابة تعليمات للمقاومة التي تعمل على كسر تلك الآلة العسكرية الصهيونية بكل السبل حتى وصلت الى ما وصلت إليه من قدرات عسكرية معلومة وغير معلومة ، وغالبا لا تتحدث المقاومة عن قدراتها إلا ما يسمح بنشره ، ولكن وسائل الإعلام الصهيونية تحاول أن تتنبأ بما لدى المقاومة ، فقد قالت صحيفة يديعوت احرونوت :" حماس تعمل على بناء سلاح جو صغير ، وأن المرحلة المقبلة ستشهد جوقة من مئات الحوامات المتفجرة التي بإمكانها الانقضاض على الهدف وتدمره بالكامل " .

هذا الرعب الذي يعيشه العدو الصهيوني من تطور المقاومة وتقدمها في مجالات التصنيع العسكري المحلي، يؤكد ما كان قد قاله القائد الشهيد عماد عقل : " بأن المقاومة ستحطم الجبال ، وكلما تقدم الزمن سنشهد عمليات ناجحة وأن المواجهة القادمة ستكون أشرس بكثير " .

إذا المقاومة لم تهدأ وحتى عندما تكون صامتة فإنها تكون في إعداد وتجهيز ولم تستكين في أي مرحلة من مراحلها وهي تستفيد من البيئة التي تحيط بها .

وأكثر ما كان يخشاه الإحتلال أن تصبح المقاومة جزء من حياة الفلسطينيين ، وهذا ما زرعه القائد الشهيد عماد عقل عندما قال:" إن الجهاد هو الصلاة السادسة لنا ، فنحن نأكل ونشرب ونجاهد " .