حماس تسلم "ناصر" رسميًا ردها الإيجابي لإجراء الانتخابات

حنا ناصر يتسلم رد (حماس) الإيجابي على خارطة الانتخابات.
حنا ناصر يتسلم رد (حماس) الإيجابي على خارطة الانتخابات.

غزة-الرسالة نت

أعلن إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، أن حركته سملت حنا ناصر رئيس لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية، ردها الإيجابي على خارطة اجراء الانتخابات الفلسطينية.

وقال هنية في مؤتمر صحفي عقد مساء اليوم الثلاثاء، في أعقاب اجتماع عقده مع رئيس لجنة الانتخابات، إن "كل ما يفرزه صندوق الاقتراع سيكون محط احترام وتقدير حركة حماس والفصائل الفلسطينية".

وطالب بوجوب، عقد لقاء وطني للحوار بشأن كل القضايا المتعلقة بالانتخابات لتأمين عناصر الصحة والسلامة وعلى رأسها ضمان الحريات.

وأوضح أنه يجب التنبه الى موضوع الحريات لأنه الأساس الذي يؤمن للناخب الفلسطيني وللقوائم الانتخابية القدرة على ممارسة حقها في التعبير وتكريس التعددية السياسية.

وأكد هنية أن الانتخابات بحد ذاتها ليست الهدف ولكنها وسيلة تتطلع حركته من خلالها الخروج من المأزق الفلسطيني الراهن وترتيب البيت الفلسطيني.

وشدد على ضرورة أن تُجرى الانتخابات في القدس وغزة والضفة وأي استثناء للقدس لن يكون مقبولا لا على حركة فتح ولا على حركة حماس.

وأضاف هنية "سنمضي في حواراتنا الوطنية لإجراء انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني وإعادة بناء وتطوير مؤسسات منظمة التحرير الفلسطيني لتقوم بدورها. مشيراً إلى أن موقف حركته يؤكد أن حماس ستشارك في الانتخابات في إطار النظام الأساسي المتوافق عليه فلسطينيًا.

وقال إن" ساعة العمل ونجاح لجنة الانتخابات مرهون بعمل ومساعدة الفرقاء في الساحة، وحماس ستكون خير مساعد لإخواننا في اللجنة".

وحذر هنية من المستجدات الخطيرة وقال "نحن أمام مستجدات خطيرة جدا يجب أن تأخذنا لترتيب البيت الفلسطيني وآخرها القرار الأمريكي بشرعنة الاستيطان واستمرار التغول على أبناء شعبنا وأسرانا".

وطالب هنية قيادة السلطة في رام الله باحترام الأسرى المحررين، كاشفاً ان الاعتداء على المعتصمين منهم كان سبباً لإرجاء الانتخابات.

ناصر: حماس وافقت

بدوره، قال حنا ناصر رئيس لجنة الانتخابات الفلسطينية، إن "حماس وافقت على المشاركة في الانتخابات، التي قد تزيل الانقسام الفلسطيني ونأمل أن تكون الانتخابات نزيهة كما كانت عام 2006".

وأكد ناصر أن حركة حماس، قدمت ليونة كبيرة من خلال ردها الإيجابية على المشاركة في الانتخابات.