بعد 12 ساعة من وقف الاعتصام

تضامنت مع "المحررين" المقطوعة رواتبهم.. زوجة الأسير الطويل تصاب بسكة قلبية

منتهى الطويل زوجة الأسير المعتقل داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي جمال الطويل
منتهى الطويل زوجة الأسير المعتقل داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي جمال الطويل

الرسالة نت- محمد عطا الله

أُصيبت منتهى الطويل زوجة الأسير المعتقل داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي جمال الطويل، بالسكتة القلبية بعد تدهور حالتها الصحية، عقب مشاركتها في اعتصام الأسرى المحررين المقطوعة رواتبهم وسط مدينة رام الله بالضفة المحتلة.

وحمّلت عائلة الأسير الطويل، السلطة الفلسطينية والمتسببين في قطع رواتب الأسرى المحررين، المسؤولية عن إصابة والدتها التي تضامنت منذ 44 يوما مع الأسرى، بالسكتة القلبية وتدهور حالتها الصحية.

وقالت بشرى الطويل في تصريح لـ "الرسالة نت" صباح اليوم الثلاثاء، إن صحة والدتها تدهورت بسبب البرد الشديد الذي تعرضت له خلال اعتصامها وتضامنها مع الأسرى المحررين المقطوعة رواتبهم، مما أدى إلى نقلها للمشفى ودخولها قسم العناية المكثفة ووضعها تحت الملاحظة بعد تشخيص حالتها بأنها مصابة بالسكتة القلبية.

وأوضحت أن من حرم الأسرى من تلقيهم رواتبهم، لم يراعي اعتصامهم منذ ما يزيد عن 40 في البرد القارس ووجود كبار السن المتضامنين معهم، واستمر في التنكر لحقوق الأسرى وحرمهم من قوت أطفالهم.

وأكدت الطويل أن السلطة تماطل في صرف راتب أسير لوالدها المعتقل داخل سجون الاحتلال، بذريعة أنه يتلقى راتب وموظف لدى السلطة، مردفة " هم يأكلون حقوق الناس على عينك يا تاجر، ووالدي دخل عامه الـ16 في الأسر".

وأعلن الأسرى المحررون المقطوعة رواتبهم، والذين يعتصمون وسط رام الله منذ 44 يوما، فجر الأحد، عن التوصل لاتفاق مع السلطة الفلسطينية يقضي بإنهاء اعتصامهم مقابل تطبيق القانون عليهم بما يضمن عدم ازدواجية الوظيفة.

يذكر أن الأسرى المحررين وعددهم 20 أعلنوا احتجاجهم على حرمان السلطة الفلسطينية منحهم لرواتبهم 13 سنة، مما دفعهم للاعتصام مدة44 يوما، اضربوا خلالها لمدة 22 يوما عن الطعام و4 أيام عن الماء لحين تحقيق مطالبهم، لاسيما وأن حرمانهم الراتب أثر على عوائلهم بسبب الظروف المالية الصعبة التي مروا بها وحرمانهم الحصول على فرص عمل في أماكن أخرى.