الأسير زهران يواصل اضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ80

القدس المحتلة- الرسالة نت

دخل الأسير أحمد زهران اليوم الـ(80) في إضرابه المفتوح عن الطعام، وسط أوضاع صحية خطيرة يواجهها في مستشفى "كابلان" الإسرائيلي، وذلك مع استمرار الاحتلال رفضه الاستجابة لمطالبه، ومماطلته المتعمدة في طرح حلول جدّية لقضيته، بهدف إيصاله لمرحلة صحية خطيرة، تتسبب له بأمراض يصعب علاجها لاحقًا.

وأوضح نادي الأسير أن جلسة محكمة ستُعقد للأسير زهران في تاريخ الـ19 من كانون الأول/ ديسمبر الجاري، للنظر في الاستئناف المقدم باسمه ضد قرار تثبيت اعتقاله الإداري ومدته أربعة أشهر.

وقال نادي الأسير إن الأسير زهران والبالغ من العمر (42 عامًا)، شرع في إضرابه الحالي، بعد أن نكث الاحتلال بوعده بإنهاء اعتقاله الإداري في إضرابه السابق، والذي استمر (39) يومًا، وانتهى في شهر تموز/ يوليو الماضي.

ولفت نادي الأسير، إلى أن إدارة معتقلات الاحتلال، تفرض على الأسير زهران إجراءات عقابية وانتقامية منذ شروعه في الإضراب، وذلك من خلال حرمانه من زيارة العائلة، وعرقلة تواصل المحامين معه، ونقله المتكرر، وعزله في زنازين لا تصلح للعيش الآدمي، والذي استمر حتى نقله إلى المستشفى.

ويُشار إلى أن الأسير زهران  وهو من بلدة دير أبو مشعل، أسير سابق قضى ما مجموعه في معتقلات الاحتلال (15) عامًا، وهو أب لأربعة أبناء.

ومن الجدير ذكره أن عشرات من الأسرى نفذوا إضرابات عن الطعام ضد الاعتقال الإداري منذ مطلع العام الجاري، علمًا أن عدد الأسرى الإداريين قرابة (450) أسيراً، غالبيتهم أسرى سابقون.