انطلاق انتخابات الرئاسة بالجزائر

انطلاق انتخابات الرئاسة بالجزائر
انطلاق انتخابات الرئاسة بالجزائر

الرسالة نت - وكالات

بدأ في الجزائر، اليوم الخميس، التصويت للانتخابات الرئاسية، بعد حوالي عشرة أشهر من الاحتجاجات الشعبية الحاشدة وغير المسبوقة، وسط استقطاب حاد بين مؤيدي الاقتراع ومعارضيه.

وتأتي الانتخابات لاختيار خلف للرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي استقال تحت ضغط الشارع

ولم يتراجع زخم الحراك الاحتجاجي الذي بدأ في 22 شباط/ فبراير الماضي.

ويتهم معارضون للانتخابات قيادة الجيش الجزائري، بأنه يريد الذهاب للاقتراع مهما كلف الثمن، في حين يرى مؤيدون أن الانتخابات ضرورة للانتهاء من المرحلة الانتقالية واختيار السلطة من الشعب مباشرة.

المرشحون

ويتنافس خلال الانتخابات الرئاسية خمسة مرشحين.

ونفذ المرشحون الخمسة (عبد العزيز بلعيد وعلي بن فليس وعبد القادر بن قرينة وعز الدين ميهوبي وعبد المجيد تبون) حملة انتخابية - انتهت منتصف ليل الأحد- متوترة وشديدة التعقيد، في ظل أجواء من القمع المتصاعد.

وقبل 24 ساعة من موعد الانتخابات، أظهر آلاف المتظاهرين الأربعاء في العاصمة الجزائرية تصميمهم هاتفين بصوت واحد "لا انتخابات!".

ويُتوقع أن تفتح مراكز الاقتراع عند الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي، وأن تقفل أبوابها عند السابعة مساء.

النتائج

وخلال الانتخابات السابقة، أُعلنت نسبة المشاركة في وقت متأخر مساء، أما النتائج فكُشف عنها في اليوم التالي. 
واستناداً إلى النتائج، قد تُجرى دورة ثانية في الأسابيع المقبلة.

نسب متدنية

وفي غياب استطلاعات الرأي في الجزائر، من الصعب توقع عدد الناخبين الذين سيدلون بأصواتهم من أصل 24 مليون ناخب، في بلد عُرف تقليديا بتدني نسب المشاركة. إلا أن غالبية المراقبين يتوقعون امتناعًا واسعًا عن التصويت.

ومنذ استقالة بوتفليقة، يدير البلاد رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح.

وتصرّ قيادة الجيش على ضرورة الإسراع في انتخاب رئيس جديد للخروج من الأزمة السياسية والمؤسساتية التي تعصف بالبلاد. مقابل رفض تام لأي حديث عن مسار "انتقالي" مثلما اقترحت المعارضة والمجتمع المدني لإصلاح النظام وتغيير الدستور الذي أضفى الشرعية على إطالة أمد حكم عبد العزيز بوتفليقة.

وفي غياب المرشحين، تم إلغاء الانتخابات الرئاسية التي كان من المقرر إجراؤها في الرابع من تموز/ يوليو الماضي، ليبقى على رأس الجزائر منذ ذلك الحين رئيس موقت قليل الظهور هو عبد القادر بن صالح انتهت ولايته القانونية منذ خمسة أشهر، وحكومة تصريف أعمال عينها بوتفليقة قبل يومين من استقالته، برئاسة نور الدين بدوي أحد الموالين له.