الكتلة الإسلامية في بيرزيت: هيهات منا الانكسار

الضفة المحتلة- الرسالة نت

قالت الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت إنّ "استهداف الاحتلال لأبنائنا دليل على خشيته منا وتخوفه الدائم من إسهاماتنا العظيمة في مسيرة شعبنا النضالية وجهاده ومقاومته".

وخاطبت الكتلة أبناءها في بيان صحفي وقالت: "أبناء جامعة الشهداء يا من أقلقتكم مضاجع عدوكم وقهرتم الاحتلال في كل ميدان، لقد أقدم الاحتلال الصهيوني فجر هذا اليوم على اعتقال زميلتكم الطالبة في جامعة بيرزيت شذى حسن، رئيسة مؤتمر مجلس الطلبة، في محاولة منه لإرهابنا وكسر عزيمتنا، ولكن هيهات منا الانكسار".

وأكدت الكتلة أنّ "ما تعمده الاحتلال من استهداف الطالبات الحرائر دليل على إفلاسه وضعفه أمام تضحياتكم وصبركم، وهي محاولة يائسة منه لترهيب هذا الجمهور العريض من فتيات الجامعة اللواتي وقفن جنباً إلى جنب مع شبابها يقدن المسيرة الوطنية ويرفعن لواء المواجهة في وجه هذا المحتل المجرم".

وشددت على أنّ "المستهدف اليوم في حملة الاحتلال ليست شذى حسن وحدها، وإنما كل نَفَسٍ ثوري جهادي مقاوم، المستهدف اليوم هو كل أبناء بيرزيت في محاولة لثنيهم عن نهجهم الممتد منذ عقود في مواجهة الاحتلال بالعلم والعمل والمقاومة".

ودعت الكتلة أبناءها للوقوف صفًا واحدًا أمام هذه الهجمة، "لنثبت للقاصي والداني أن جامعة بيرزيت لن تنكسر مهما بلغت التضحيات، ولن تفلح اعتقالات الاحتلال يوما في ثنينا عن طريق العلم والمقاومة والإبداع الذي انتهجناه، ولم ولن تنكسر منا العزيمة على مواصلة هذا الدرب، ونعدكم أننا سنبقى الأوفياء لكم ولهذه الجامعة والوطن".