واشنطن تحذر طهران ووكلاءها من أي تهديد لمصالحها

مايك بومبيو
مايك بومبيو

الرسالة نت - طهران

توعد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قادة إيران برد حازم إذا شنت هي أو وكلاؤها هجمات تهدد أميركيين أو مصالح أو حلفاء الولايات المتحدة.

وقال في بيان "يتعيّن علينا اغتنام هذه الفرصة لتذكير قادة إيران بأنّ أي هجمات من جانبهم أو من ينوب عنهم من أي هوية تلحق أضرارا بالأميركيين أو بحلفائنا أو بمصالحنا فسيتم الرد عليها بشكل حاسم".

وتأتي التحذيرات الأميركية عقب هجمات تقول واشنطن إن وكلاء إيران قاموا بشنها ضد قواعد توجد فيها قوات الأمن العراقية مع أفراد من التحالف الأميركي والدولي، قرب مطار العاصمة بغداد هذا الأسبوع، وأسفرت عن إصابة ستة جنود عراقيين.

وطالب بومبيو إيران باحترام سيادة جيرانها وبالتوقف فورا عن تقديم المساعدة لمن أسماها أطرافا ثالثة بالعراق والمنطقة.

كما أكد مواصلة واشنطن العمل مع الشركاء العراقيين بما في ذلك قواتُ الأمن العراقية، وقالت إنها لعبت دورا محوريا في استعادة سيادة هذا البلد من تنظيم الدولة.

هجمات.. تورط

ويوم الاثنين، أعلنت وزارة الدفاع العراقية إصابة ستة مقاتلين خلال استهداف مجهولين لمعسكر في محيط مطار بغداد الدولي بأربعة صواريخ كاتيوشا، حيث يتمركز أيضاً جنود أميركيون.

وتكررت الهجمات الصاروخية التي تستهدف معسكرات عراقية يتمركز فيها جنود أميركيون، منذ مطلع ديسمبر/كانون الأول الجاري.

ففي الخامس من الشهر الجاري، سقط صاروخان داخل قاعدة بلد الجوية بمحافظة صلاح الدين (شمال) بعد يومين من سقوط خمسة صواريخ في قاعدة عين الأسد الجوية بمحافظة الأنبار (غرب).

ولم توقع تلك الهجمات خسائر في صفوف القوات الأميركية، لكنها تأتي في وقت يتصاعد فيه التوتر بين واشنطن وطهران، وهما حليفان لبغداد، وسط مخاوف من تحول العراق لساحة صراع بين الدولتين.

ويلمح مسؤولون أميركيون إلى تورط فصائل شيعية مقربة من طهران في الهجمات.

وينتشر نحو خمسة آلاف جندي أميركي في عدة قواعد عسكرية بأرجاء العراق، في إطار التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

الجزيرة نت