فصائل للرسالة: حماس عززّت موقع الشراكة وقدمت تنازلات للمصالحة

فصائل للرسالة: حماس عززّت موقع الشراكة وقدمت تنازلات للمصالحة
فصائل للرسالة: حماس عززّت موقع الشراكة وقدمت تنازلات للمصالحة

الرسالة نت - محمود هنية

المدلل: يسجل لحماس ديمومة التواصل مع الفصائل بصياغة القرارات المصيرية

الديمقراطية للرسالة: حماس حققت إضافة نوعية للعمل الوطني

الشعبية: حماس قدمت خطوات إيجابية في ملفي الشراكة والمصالحة


أشادت قيادات فصائلية، بموقع ودور وأداء حركة حماس في فضاء العمل السياسي الفلسطيني، وتواصلها الدائم معها، وحرصها على اشراك جميع القوى والفصائل في صوغ القرارات الاستراتيجية.

وفي أحاديث خاصة بـ"الرسالة نت" أكدّت قيادات فصائلية أن الحركة قدمت خطوات إيجابية في تعزيز الأداء السياسي الوطني المشترك، وقدمت خطوات مهمة في سبيل تحقيق المصالحة الداخلية.

بدوره، قال أحمد المدلل القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، إن حركة "حماس حركة فلسطينية مقاومة لها بصمة قوية ومؤثرة فى الساحة الفلسطينية لا يمكن تجاوزها".

وأضاف المدلل في تصريح خاص بـ"الرسالة نت": "يسجل لحماس ديمومة التواصل مع جميع الفصائل الفلسطينية للمشاركة في صياغة القرارات المصيرية".

وتابع: "أبدعت في ميادين المعركة وقادت التوافق الوطني سياسيا وعلى راس الغرفة المشتركة عسكريا وعملية حد السيف اكدت تفوقها الأمني".

وأكدّ أن حركة حماس " حريصة دائما على التوافق وهى تدرك انه بدون شراكة وطنية حقيقية لا يمكن الخروج من حالة الانقسام الذى نعيشه منذ ١٣ عاما".

وشددّ على أن حركتي حماس والجهاد تعدّان جناحي المقاومة، وتمثلان مع بقية حركات المقاومة وفصائلها، الجسم المقاوم القوى الذى صنع معادلة توازن الرعب والردع فى ساحات الاشتباك مع العدو الصهيوني".

من جانبه، أكدّ عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية هاني خليل، إن الحركة عززت من حضورها في فضاء العمل السياسي المشترك في الآونة الأخيرة، وترجمت ذلك عبر مسيرات العودة الكبرى وغرفة العمليات المشتركة.

وقال خليل في تصريح خاص بـ"الرسالة نت": "الغرفة أضافت نقطة إيجابية وعززت من التعاون، ونأمل أن تتسع التجربة لتشمل تعزيز العلاقة في مختلف القطاعات الشعبية".

وأكدّ خليل أن حماس قدمت خطوات إيجابية على صعيد المصالحة وانهاء الانقسام، واستدركت خطأ الحوارات الثنائية بالاعتماد على الحوارات الوطنية الشاملة.

وأوضح أن الأداء السياسي للحركة في الآونة الأخيرة اختلف بشكل إيجابي، لكن "المطلوب خطوات أخرى متقدمة في مجالات المصالحة والشراكة وإدارة القضايا المصيرية، لوصد الأبواب أمام جميع المشككين في نوايا وخطوات الحركة".

من جهته، قال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية أركان بدر، إنّ حركة حماس "إضافة نوعية على صعيد فصائل العمل الوطني".

وأضاف بدر في تصريح خاص بـ"الرسالة نت": "حماس أضافت على صعيد الفعل المقاوم العسكري، والمثابرة والصمود، والفعل الوطني المتجدد، وعززّت من عناصر القوة".

وأكدّ أن هذه الإضافة  تمثل موقعا مهما في التكامل بين الأدوار، وتعزيز عناصر القوة والصمود.

وأوضح بدر أن حماس قدمت دورا مهما في فضاء العمل السياسي النوعي، إلى جانب فصائل العمل الوطني والإسلامي.

وأكدّ أن جميع القوى أمام عدو واحد يحاول العبث  في الأرض الفلسطينية، "وبفعل المقاومة الموحدة المترجم عبر وحدة غرفة العمليات المشتركة ستفشل كل مشاريع الاحتلال ومن خلفه، وسينتزع شعبنا حقوقه غير القابلة للتفريط أو التنازل".