#وين_المرسوم .. فصائل: عباس يماطل ويتهرب من الانتخابات

#وين_المرسوم .. فصائل: عباس يماطل ويتهرب من الانتخابات
#وين_المرسوم .. فصائل: عباس يماطل ويتهرب من الانتخابات

الرسالة نت - محمود هنية

تنتظر القوى والفصائل الفلسطينية صدور المرسوم الرئاسي من طرف رئيس السلطة محمود عباس باجراء الانتخابات العامة، خاصة بعد ما تلقى موافقة مكتوبة منها جميعا تفيد بموافقتها على اجراء الانتخابات وفق رؤية عباس، متنازلين بموجبها عن مطالبهم لقاء أن تعقد الانتخابات.

عباس رهن صدور المرسوم بموافقة إسرائيلية على اجراء الانتخابات بالقدس، دون وضع أي خطة عمل لفرضها أو عقد اجتماعات وطنية لبحث سبل تنفيذها حال رفض الاحتلال.

فصائل وشخصيات وطنية أكدّت في تصريحات خاصة بـ"الرسالة نت" أن عباس يتلكأ في صدور المرسوم الرئاسي بغية التهرب والتنصل من استحقاق اجراء الانتخابات، بعدما نجحت الفصائل في تعريته وحشره في الزاوية.

الخطيب: عباس آخر من يحق له الحديث عن القدس والانتخابات فيها

قال الشيخ كمال الخطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية في الداخل المحتل، إن "محمود عباس آخر من يحق له الحديث عن مدينة القدس والانتخابات فيها، وهو من وافق خلال هندسته لاتفاق أوسلو، على تأجيل المدينة لمفاوضات الحل النهائي بعد 5 سنوات".

وأضاف الخطيب في تصريح خاص بـ"الرسالة نت": "بعد هذه الأعوام أحدث الاحتلال فيها مشاريع استعمارية واقاموا حولها معصما يحيط بها وآخر يحيط بالمسجد الأقصى".

وأشار إلى أن عباس لو كان صادقا في إصراره أنه لا انتخابات دون القدس، "لما وافق على تأخير مفاوضات الحل النهائي، ولسعى أن تكون القدس أولا في مفاوضاته مع إسرائيل".

وتابع: "من يقول إن عباس يحاول التملص من الاستحقاق الانتخابي واكمال مشواره، ولديه خشية من النتائج فهو صادق، وقد جعل من القدس شماعة في قضية الانتخابات".

وتبعا للخطيب، "فإن كل من يعرف العلاقات الفلسطينية الداخلية منذ أوسلو ليومنا هذا، "فإن عباس دائما يسعى للخروج عن الصف الوطني عبر الصاق التهم بالاخرين".

وأكدّ أن عباس لا مفر لديه سوى اجراء الانتخابات، ولن يكون بمقدوره المناورة كثيرا.

البرغوثي: لا يجوز أن نعطي الاحتلال حقنا أن نقرر ديمقراطيتنا أم لا

قال الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية مصطفى البرغوثي، إنّ اجراء الانتخابات في القدس، "تحتاج لبذل كل ضغط سياسي ممكن لاحراج كل الدول التي تقر أن القدس مكان محتلة، لتضغط على الاحتلال السماح باجراء الانتخابات بالمدينة".

وأضاف البرغوثي في تصريح خاص بـ"الرسالة نت": "لو أصرّت إسرائيل على منعنا من اجراء الانتخابات، فعلينا الا نستسلم وأن نصر على اجرائها بتحدي الاحتلال وفرض الانتخابات كشكل من أشكال المقاومة الشعبية، وأن نظهره للعالم وهو يحاول قمع التصويت".

وأكدّ أنه لا يجوز " أن نعطي للاحتلال حق تقرير الديمقراطية من عدمها، وإن حاولوا منعنا فيجب أن نجريها رغما عنها داخل المدينة".

وشددّ على أن هناك "خطان أحمران وهما اجراء انتخابات بالضفة دون غزة أو الضفة وغزة دون القدس".

 

خريشة: عباس يتردد في اصدار المرسوم الرئاسي

قال النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي حسن خريشة، إن رئيس السلطة محمود عباس، "متردد في اصدار المرسوم الرئاسي المرتبط باجراء الانتخابات العامة".

وأوضح خريشة في تصريح خاص بـ"الرسالة نت": إن تردد أبو مازن مرتبط بعوامل كثيرة أهمها الوضع الداخلي لدى حركة فتح بالدرجة الأولى، في ظل مطالبات شخصيات عديدة داخل الحركة بعدم التوجه للانتخابات باعتبارها ستعمق الازمة الداخلية".

وأضاف أن هناك ذرائع متمثلة بعدم حصول السلطة على رد من الإسرائيليين حول اجراء الانتخابات في القدس.

وأكدّ خريشة ضرورة صدور المرسوم الرئاسي فورا، "ليقول الشعب كلمته بشكل موحد بضرورة اجراء الانتخابات وتحديدا في القدس".

وختم بالقول: "اجراء الانتخابات أمر سهل لو توفرت الإرادة الجدية والقرار الحقيقي ، لا سيما وأنه مضى عام ونيف على مرورها".

النضال الشعبي: عباس يماطل بإصدار مرسوم الانتخابات خوفا من نتائجها

قال الأمين العام لجبهة النضال الشعبي خالد عبد المجيد، إن رئيس السلطة محمود عباس يماطل ويسوف في اصدار مرسوم الرئاسة، خاصة وأن مركزية فتح بدت تنظر بشكل سلبي من العملية الانتخابية.

وعدّ عبد المجيد في حديث خاص بـ"الرسالة نت" تأجيل عباس لإصدار المرسوم، "تعبير عن حالة القلق والخوف من نتائج الانتخابات".

وأكدّ أن عملية التأجيل مرتبطة بأوضاع فتح الداخلية ولا علاقة لها بأي بعد وطني.

وذكر عبد المجيد أن عباس يسعى لتحشيد مواقف داخلية وخارجية لدعمه بما يحقق له نتائج لصالح حركته.

ورأى أن المماطلة بإصدار المرسوم، "مرتبطة بانتظار نضوج الموقف مع اطراف دولية في ضوء التصعيد الذي يحصل تجاه الأوضاع بغزة".