محاكمة ترامب.. اتهامات للجمهوريين بتأخير الإجراءات والتهرب من استدعاء الشهود

الرسالة نت - واشنطن

اتهم زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ الأميركي، السيناتور تشاك شومر، زعيم الأغلبية الجمهورية، ميتش مكانيل، بتأخير الإجراءات والتهرب من استدعاء الشهود، في قضية محاكمة الرئيس دونالد ترامب برلمانيا.

وأضاف شومر خلال مؤتمر متأخر مفاجئ مساء أمس "مكانيل خائف ويختبئ.. والتهم التي يواجهها الرئيس تهم جادة".

وذكر شومر، قبيل بدء إجراءات المحاكمة البرلمانية في مجلس الشيوخ غدا الثلاثاء، أن ترامب سمح لقوى أجنبية بالتدخل في الانتخابات.

وتساءل هل بإمكان الرئيس أيضا منع خروج المعلومات المطلوبة في التحقيقات، متهما ترامب بأنه "يخفي الحقيقة"، وأشار إلى أن الديمقراطيين سيواصلون الضغط من أجل الحقيقة والشهود والوثائق.

وكان الفريق القانوني للرئيس الأميركي قد اعتبر في وقت سابق أن المحاكمة البرلمانية المقررة للرئيس ترامب غدا في مجلس الشيوخ تنتهك الدستور، وأنها محاولة للتدخل في الانتخابات التي ستجرى العام الجاري.

وقال الفريق في وثيقة نُشرت السبت إن مادتي المساءلة لا تحتويان على أي جرائم فعلية، وإن ترامب كان يتصرف في حدود منصبه كرئيس.

في المقابل، قدم النواب الديمقراطيون الذين سيتولون الادعاء خلال المحاكمة، مذكرة قانونية ردت على اتهامات ترامب، قائلين إنهم يتصرفون بما يتوافق مع الدستور.

ودفعوا بأن طلب ترامب التدخل الأجنبي في الانتخابات لضمان نجاحه السياسي الخاص هو السبب في أن واضعي الدستور منحوا الكونغرس سلطة عزل رئيس فاسد.

وقال المدعون إن الاتهامات الموجهة ضد ترامب تتوافق مع متطلبات الخيانة العظمى أو الرشوة أو غيرها من الجرائم الكبرى والجنح المنصوص عليها في الوثيقة التأسيسية.

يشار إلى أن ترامب متهم بإساءة استخدام منصبه وذلك بالضغط على أوكرانيا لدفعها للتحقيق مع منافسه السياسي جو بايدن نائب الرئيس الأميركي السابق، وعرقلة عمل الكونغرس في تحقيقه بالقضية.

الجزيرة نت