شرطة الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى وتحاول إفراغه من المصلين

المسجد الأقصى
المسجد الأقصى

القدس المحتلة- الرسالة نت

حاولت شرطة الاحتلال إفراغ الحرم القدسي من المصلين في أعقاب صلاة الفجر في المسجد الأقصى في القدس المحتلة، اليوم الجمعة، حيث اقتحمت قوات كبيرة الحرم. ورد المصلون بالتكبيرات والهتافات.

وتلبية لنداء حملة "فجر الأمل"، التي انتشرت على شبكات التواصل الاجتماعي، توافد مئات الفلسطينيين المقدسيين إلى المسجد الأقصى، فجر اليوم، رفضا للإجراءات الأمنية المشددة ضد الفلسطينيين، التي تفرضها دولة الاحتلال على المسجد الأقصى والحرم الإبراهيمي في الخليل، ومحاولات السيطرة الكاملة عليهما.

وتمارس سلطات الاحتلال إجراءات تضييق بحق المقدسيين في عدة مناطق في القدس، بما يشمل نقاط التفتيش المنتشرة في كل مكان، وتعيق حركة المواطنين، واقتحام عدة محلات تجارية وتفتيش مركبات المواطنين".

صلاة الفجر في المسجد الأقصى، اليوم

 

وكان العديد من المواطنين الفلسطينيين، خاصة الشبان، قد تلقوا مساء أمس، الخميس، رسائل نصية مجهولة المصدر تحذرهم من القيام بأية أعمال احتجاج خلال صلاة الجمعة يوم غد، في المسجد الأقصى المبارك، وفي الوقت نفسه ترحب بهم وتدعوهم لالتزام الهدوء والحفاظ على النظام.

ومن بين من تلقى مثل هذه الرسائل أئمة ورجال دين ومصورون صحافيون، من بينهم الشيخ نور الرجبي، الذي أكد لـ"العربي الجديد" تلقيه رسالة نصية بهذا الخصوص.

ورجحت مصادر محلية أن تكون شرطة الاحتلال وجهاز المخابرات الإسرائيلي "الشاباك" هما من يقفان وراء هذه الرسائل التحذيرية والتي تحمل صيغة التهديد.