أردنيون يطالبون بطرد السفير "الإسرائيلي" من عمّان

صور من المظاهرات
صور من المظاهرات

عمان -الرسالة نت

رفض محتجون أردنيون، خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، للتسوية والمعروفة إعلاميا بـ"صفقة القرن".

وهتف المحتجون في وقفة أمام السفارة الأمريكية في واشنطن، "علي صوتك من عمان، يسقط نهج الأمريكان..لا سفارة للكيان على أرضك يا عمان..لا سفارة أمريكا على أرضك يا عمان..فلسطين عربية..من الميه للميه..تسقط وادي عربة تسقط..تسقط التبعية تسقط..وادي عربة مش سلام وادي عربة استسلام…".

وشدد أمين عام حزب جبهة العمل الإسلامي مراد العضايلة في كلمة له في الاعتصام :"لن نقبل أن تضيع ذرة تراب من فلسطين،لا يمكن لأي مواطن أردني أو فلسطيني التنازل عن شبر واحد من فلسطين، ولا يقبلون بالتنازل عن حق العودة والقدس، وعن حدود دولة فلسطين وعاصمتها القدس المحتلة".

وتابع: "لا يمكن للأمة التنازل عن السيادة عن الأقصى، سنكتب التاريخ من هذه الأرض لفتح فلسطين، نقول بوضوح هذه الصفقة ستسقط، ونقول لحكام العرب من أراد أن يسقط عرشه من قبل الشعوب ليوقع هذه الصفقة، كل من يوافق عليها سيسقط، والتاريخ شاهد، دائما تعود فلسطين عربية مسلمة".

وقال النائب في البرلمان الأردني، خليل عطية، لـ"عربي21" إن "الصفقة ستموت بصمود الشعبين الفلسطيني والأردني"، مشيرا إلى أن "ملك الأردن عبد الله الثاني عبر عن لاءات ثلاث؛ لا للتوطين ولا للوطن البديل ولا للاستغناء عن القدس، كما عبرت القيادة الفلسطينية عن رفضها للصفقة، وعلى الشعوب العربية الالتفاف وراء هذه المواقف والوقوف في وجهة الصفقة التي لن تمر".

وبين مشاركون في الاعتصام، أنهم جاؤوا "للوقوف في وجه المؤامرة التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية"، داعين الأنظمة العربية لعدم المشاركة في "خيانة القضية الفلسطينية".

كما انتقد المشاركون استمرار الأردن في المضي باستيراد الغاز من دولة الاحتلال وسط المؤامرة التي تحاك ضد الأردن وفلسطين.

وطالب المشاركون الحكومة الأردنية بطرد السفير الإسرائيلي في عمان وإلغاء "معاهدة السلام" ردا على إعلان صفقة القرن.

وشهد محيط السفارة الأمريكية في العاصمة عمان تشديدات أمنية منذ صباح الثلاثاء، مع إعلان ترامب لتفاصيل الصفقة، التي رفضها الأردن رسميا.