الفدائي الطرمان "وجد أجوبته" بعدما استعد للأسوأ

الشاب المقدسي سند الطرمان
الشاب المقدسي سند الطرمان

غزة – مها شهوان

"وجدت أجوبتي" هذا آخر ما كتبه الشاب المقدسي سند الطرمان – 24 عاما- على صفحته عبر فيسبوك قبل اعتقاله من قبل الجيش الإسرائيلي بعد دهسه 12 جنديا.

وكان الشاب الثائر قبلها ألقى عبر الفيديو بعض الابيات الشعرية الوطنية " قف شامخًا مثل المآذن طولًا... وابعث رصاصك وابلًا سجيلًا"، ومن ثم أغلقت إدارة فيس بوك صفحته عقب اعتقاله بعدما تفاعل عددا كبيرا من النشطاء مع منشوراته.

عملية الدهس التي قادها الطرمان، وقعت فجر الخميس الماضي في القدس الشرقية، وسرعان ما اعتقله جنود الاحتلال، لاسيما وأن الجنود الذين دهسوا من وحدة جولاني أصيبوا بجروح متفرقة.

ومددت محكمة الصلح في القدس، يوم الجمعة، اعتقال الشاب لعشرة أيام، كما أصدرت أمرا يحظر نشر تفاصيل القضية، لاسيما وأن جلسة المحكمة جرت من وراء الأبواب المغلقة.

وبحسب ادعاءات سلطات الاحتلال، فإنها اعتقلت الطرمان عند مفترق طرق في الكتلة الاستيطانية "غوش عتصيون".

ما كان يكتبه الطرمان على صفحته قبل اغلاقها دفع رواد التواصل الاجتماعي بإثارة قضيته، فكان له رسالة خطها بقلمه جاء فيها:" أولى محاولاتي بإمساك القلم بعد أن تفتت عظم أصبعي الابهام، قد يكون خطي سيئا للغاية، هذا ليس مهم، المهم أن تصلك الفكرة "لا نستسلم أبدا"، مذيلا رسالته باسمه.

منشورا آخر تداوله النشطاء حين كتب "دائما عندي الأمل للأفضل والاستعداد للأسوأ وعدم الاندهاش بأي شيء يأتي بينهما".

يعقب عدنان أبو عامر المختص في الشأن الإسرائيلي على صفحته الفيسبوك بعد اعتقال المقدسي: “سند طرمان.. الذي تتهمه "إسرائيل" بتنفيذ عملية الدعس التي أصابت 14 جنديا؛ أحدهم جراحه خطيرة(..) هذا السمت اللافت يقلب توقعات المخابرات الإسرائيلية رأسا على عقب؛ حين وضعت بروفايلا محددا لمنفذي العمليات الفدائية".

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرنوت" أن عملية الدهس استهدفت جنوداً من لواء جولاني كانوا عائدين من طقوس أداء اليمن.

وشهدت الأيام الماضية أحداثا للمقاومة في الضفة المحتلة والقدس، لاسيما بعد اعلان دونالد ترامب الرئيس الأمريكي لصفقة القرن الأمر الذي أثار الفلسطينيون هناك، واستشهد 3 شبان برصاص الاحتلال بعد الإعلان عن الصفقة.

في المقابل، اعتبرت حركة حماس أن عملية الدهس "فعل مقاوم"، وتأتي ردّا على إعلان خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للسلام بين "إسرائيل" والفلسطينيين.

وقال الناطق باسم حماس حازم قاسم في بيان إن "الفعل المقاوم في قلب القدس المحتلة هو رد شعبنا العملي على إعلان صفقة ترامب التصفوية".