مستشار عرفات: اجتماعات "الغرف المغلقة" محاولة لإجهاض مواجهة الصفقة

مستشار عرفات: اجتماعات "الغرف المغلقة" محاولة لإجهاض مواجهة الصفقة
مستشار عرفات: اجتماعات "الغرف المغلقة" محاولة لإجهاض مواجهة الصفقة

الرسالة نت - محمود هنية

وصف د. بسام أبو شريف مستشار الرئيس الراحل ياسر عرفات، لقاءات السلطة الفلسطينية في "الغرف المغلقة" مع وكالة الاستخبارات الامريكية CIA والاحتلال الإسرائيلي، محاولة لاجهاض الحراك الشعبي الرامي لمواجهة صفقة القرن.

وقال أبو شريف في تصريح خاص بـ"الرسالة نت": إنّ هذه اللقاءات تعبر عن العقلية الرسمية التي تؤمن بالتطبيع، مشيرا إلى أنّ الرفض الحقيقي للاحتلال والقبول بالسلام يتمثل في المواجهة على ارض الواقع لا في لقاءات مع صهاينة في الغرف المغلقة.

وكان أبو شريف قد انتقد في مقابلة سابقة مع "الرسالة نت" دور جهاز المخابرات وعلاقته بالإدارة الامريكية.

وأشار أبو شريف إلى ان جهاز المخابرات الوحيد الذي يتلقى مساعدات مالية مباشرة من السي آي أيه ، في وقت تقطع فيه حكومة ترامب مساعداتها المالية للسلطة.

وأضاف: "يستنثى من قطع المساعدات موازنة ماجد فرج، الذي يزور إسرائيل وأمريكا سرًا وعلنا، ليس لمشاهدة المباريات بل ليتلقى الاملاءات ويعطي المعلومات".

وتابع: "لا يوجد أي توازن بين مخابرات تافهة كالمخابرات الفلسطينية وبين جهاز السي آي ايه، وميزان القوى يوضح من يستفيد من هذه العلاقة".

وأشار أبو شريف إلى أن "ماجد فرج ينفذ ما يمليه عليه عباس، فقد عينه عضوا بالمركزية رغم أنه ليس ابن فتح وقد طرد من فصائل أخرى".

وأكمل يقول: "عباس عينّه لانه يقبل باملاءاته وتنفيذ ما يقوله، ونفس الوقت استطاع عبر علاقته مع الإسرائيليين أنه يكون الأقوى في علاقته مع أبو مازن".

وعلمت "الرسالة نت" عن اجتماع عقد جهاز مخابرات السلطة برئاسة ماجد فرج مع وفد من وكالة الاستخبارات الامريكية برئاسة مديرتها جينا هاسبل، اتفاقا فيه على ضرورة الاستمرار في محاربة المقاومة الفلسطينية وفي مقدمتها حركة حماس.