عوائل قتل الرجوب أبنائهم: محافظ السلطة سفاح وقاتل!

عوائل قتل الرجوب أبنائهم: محافظ السلطة سفاح وقاتل!
عوائل قتل الرجوب أبنائهم: محافظ السلطة سفاح وقاتل!

الرسالة نت - محمود هنية

شقيقة الزعبور: الرجوب "قاتل ومنافق وجرى نقله لأكثر من منطقة كونه قاتل

زوجة حلاوة: الرجوب قاتل زوجي وساهم في اغتياله معنويا

والد خالد الاغبر: الرجوب سفاح وقاتل ويرتكب جرائم "إرهاب دولة"

الرجوب: استهداف المحررين تعبير عن "العقلية الاجرامية" للسلطة


روت عوائل تورط محافظ السلطة اللواء أكرم الرجوب في قتل أبنائها فترة توليه عمله في محافظة نابلس، على خلفية الانتقام لدورهم في كتائب شهداء الأقصى.

العوائل وصفت الرجوب بـ"القاتل والسفاح"، خاصة وأن اسمه عاد مجددا للتورط في القتل، بعد قتل اجهزته للفتى صلاح زكارنة في مخيم قلنديا بجنين.

شواهد الاعدام

عائلة الشهيد خالد الاغبر الذي قتل في الاحداث المعروفة بنابلس قبل اغتيال امن السلطة القائد في كتائب الأقصى أبو العز حلاوة.

أبو خالد والد الشهيد وصف في حديثه لـ"الرسالة نت" اكرم الرجوب بـ"السفاح والقاتل"، قائلا إن تقرير الطب الشرعي يفيد باطلاق اكثر من 20 رصاصة على نجله من مسافة صفر، ما يفند رواية امن السلطة انه اطلق النار عليهم، ويثبت انه تعرض لعملية اعدام.

وأوضح الاغبر ان نجله استشهد مع فارس حلاوة قبل يومين من اغتيالهم للشهيد أبو العز حلاوة في سجن الجنيد تعذيبا، معتبرا ما فعله الرجوب بـ"إرهاب دولة".

وذكر ان الرجوب فعل ما فعله بإيعاز من رئيس السلطة محمود عباس ورئيس وزرائه السابق رامي الحمد الله وشخصيات امنية أخرى غطت على الجريمة كالضميري وأبو الدخان وغيرهم، مضيفا: "لن اخشى البوح بكلمة الحق حتى ولو قتلت على يد السلطة كما قتلت نجلي".

وافاد الاغبر ان أمن السلطة يرفض تسليم ملابس نجله حتى اللحظة، للتغطية على جريمة إعدامه من مسافة صفر.

واضطر والد الشهيد اجراء مصالحة مع امن السلطة بعد مقايضته الافراج عن 250 شخصا جرى اعتقالهم على خلفية الاحداث، "فقالوا لي إما ان تصالح ونفرج عنهم او نبقيهم داخل السجون، واضطررت لاجراء المصالحة".

وأضاف الاغبر : "لو كان بمستطاعي لقاضيتهم جميعا من رئيس السلطة مرورا بالرجوب حتى اصغر جندي في السلطة بمحاكم لاهاي على خلفية ارتكابهم جرائم اعدام ميدانية بحق أبنائنا".

وأشار إلى ان سبب تصفية أبو العز ورفاقه يأتي على خليفة دورهم المقاوم، "فالرجوب سفاح المناضلين والشرفاء"، تبعا لقوله.

 اعدام ميداني

عائلة الشهيدين أبو العز وفارس حلاوة، اضطرت هي الأخرى لاجراء مصالحة مع امن السلطة على ذات السبب، لكنّ زوجة أبو العز أشارت إلى مسؤولية الرجوب في دم نجلها  وأصدقائه.

وذكرت حلاوة ان الرجوب شهر في سمعة أبو العز ومهد في اغتياله معنويا، كونه كان قائدا في كتائب الأقصى بنابلس، "لكن الناس خرجت في جنازته بشكل مهيب في أبلغ رد على هذه الاتهامات".

وأكدّت ان الرجوب هو من يتحمل مسؤولية قتل زوجها.

من جهة أخرى قالت شخصية أخرى من عائلة حلاوة، إن الرجوب كان ينتظر أبو العز في سجن الجنيد بنابلس.

وأوضح ان أبو العز وصل السجن حيًا قبل ان يجري قتله نتيجة التعذيب على يد امن السلطة بوجود الرجوب.

الرجوب منافق

أما الشهيد احمد أبو حمادة الملقب بـ"الزعبور" فقد اعلن عن استشهاده داخل المعتقل، فيما ترفض السلطة حتى اللحظة تسليم تقرير الطب الشرعي لعائلته.

شقيقة احمد تقول لـ"الرسالة نت" إنّ الرجوب "أكبر منافق وفاسد وهو متورط في الزج بشقيقي في عديد الاحداث للتخلص منه".

وأوضحت شقيقة احمد أن العائلة تتمنى لو رفعت قضية على الرجوب وأبو دخان وكل من لديه يد في قتله.

وذكرت ان الوصف الذي يليق بـ"الرجوب" "القاتل والمنافق"، مضيفة: "تم نقله لاكثر من منطقة كونه قاتل"

 عقلية إجرامية

وعدّ النائب في المجلس التشريعي نايف الرجوب، استهداف أمن السلطة للمحررين من سجون الاحتلال ، واطلاق الرصاص على المشاركين في استقبالهم، "يعكس طبيعة العقلية الاجرامية للسلطة".

وقال الرجوب لـ"الرسالة نت" إنّ هذا المنع قديم جديد، في محاولة لخدمة الاحتلال من أمن السلطة.

وأوضح أن اطلاق النار صوب المحررين ومستقبليهم، يعبر عن الموقف الحقيقي للسلطة تجاه المناضلين، ويعكس التزامها التام في تعليمات العدو بالتضييق على الأسرى وعوائلهم ومنع الاحتفال والحفاوة بهم.

وخلص الرجوب إلى أن كل ما يجري يؤكد على عقم خيار التنسيق الأمني وإصرار السلطة وتمسكها به رغم ادعائها العلني برفضها لصفقة القرن، ويعكس السطوة التي تمارسها بحق أبناء الشعب الفلسطيني ومقاوميه.

وتشير الأوساط الشعبية في الضفة الى تورط اكرم الرجوب بعمليات قتل استهدف بعضها أبناء عمومته وكانت بينهم امراة حامل.

f3c2ab7e-7705-45b5-bd4e-2ffca42470e9.jpg
66b84906-a343-4bc6-bb26-dc77e15e66ef.jpg