غزة : إجراءات مشددة في مراكز الحجر بعد كشف حالات الإصابة

إجراءات مشددة في مراكز الحجر بعد كشف حالات الإصابة
إجراءات مشددة في مراكز الحجر بعد كشف حالات الإصابة

الرسالة نت  - محمود فودة

 تعيش مراكز الحجر الصحي للعائدين إلى قطاع غزة أجواءً من التشديد والحرص، سواء كان ذلك من الطواقم الطبية والأمنية، أو من المحجورين أنفسهم، في أعقاب اكتشاف إصابة اثنين من المحجورين بفايروس كورونا المستجد.

وعاش المحجورون ليلة الإعلان عن اكتشاف الإصابتين أجواء من القلق، خوفا من اكتشاف المزيد من الحالات في مراكز الحجر، خصوصا مع مرور الأيام، إذ يتطلب ظهور اعراض المرض خمسة أيام فأكثر، وذلك يفتح المجال لاكتشاف المزيد من حالات الإصابة.

وفي تفاصيل المشهد، يقول أحمد اليازجي أحد المحجورين بمدرسة وسط قطاع غزة لـ"الرسالة" إن الظروف المحيطة بالحجر الصحي باتت أكثر جدية من أي وقت مضى، والإجراءات الأمنية خصوصا على مستوى عالي من التشديد بعد اكتشاف الحالتين المصابتين بالكورونا.

وأضاف اليازجي في اتصال هاتفي أن اكتشاف الحالتين يعني إمكانية اكتشاف المزيد من الحالات في صفوف المحجورين خلال الأيام المقبلة، وذلك يشير الى أنه قد يكون من بيننا أحد حامل للمرض وما زال في فترة الحضانة له، وبالتالي قد تظهر عليه الأعراض لاحقا.

وأشار إلى أن حالة القلق في صفوف المحجورين لا يمكن إخفاءها، إلا أنها مفيدة نوعا ما، حيث أدى اكتشاف الإصابتين إلى تغيير نمط التعامل بين المحجورين أنفسهم، وعدم الاستهانة بالتعليمات الصادرة عن الجهات المشرفة على الحجر الصحي، في ظل التعامل والاحتكاك المباشر بين المحجورين على مدار اليوم.

ويوضح أن المحجورين ملتزمون بكل ما يصدر عن الطواقم الطبية العاملة في المراكز، وزاد الالتزام في أعقاب اكتشاف الحالتين، فيما يأمل أن تنتهي فترة الحجر دون وجود أي حالات إصابة بين المحجورين.

وفي التعقيب على ذلك، قال المتحدث باسم وزارة الصحة الدكتور أشرف القدرة إن الوزارة في تعاملها مع ملف مراكز الحجر تتبع إجراءات صحية محكمة تتناسب مع الموقف، وذلك وفقا لتعليمات صارمة ومشددة تم نشرها على جميع الطواقم العاملة في المراكز منذ بدء العمل فيها.

وأضاف القدرة في اتصال هاتفي مع "الرسالة" أن اكتشاف الحالتين يؤكد صحة الإجراءات المتخذة ودقتها، وما تبعها من إجراءات من قبيل حجر المخالطين وأخذ عينات وتشديد الإجراء على مركز الحجر يؤكد أن العمل يسير وفق الخطط المعدة سلفا لمواجهة الفايروس.

ودعا أبناء شعبنا إلى اتباع التعليمات الصادرة عن الوزارة والجهات المعنية، بما يضمن احكام السيطرة على الموقف، والحيلولة دون انتشار الفايروس خارج الدائرة المغلقة المتمثلة في مراكز الحجر الصحي المنتشرة على مستوى قطاع غزة لكل العائدين من المعابر خلال الفترة الأخيرة.

وجدد تأكيده على أن جميع العينات التي أخذت حتى مساء أمس الأحد كانت سلبية للفايروس، عدا الحالتين التي جرى الإعلان عنهما فجر يوم الأحد، مشيرا إلى أن الأوضاع ما زالت مطمئنة بدرجة عالية إلا أن ذلك يستدعي المزيد من الاهتمام من الجمهور خلال الفترة المقبلة.