لأول مرة في فلسطين ... بنك للبذور البلدية

الضفة- الرسالة.نت

يستعد اتحاد لجان العمل الزراعي لافتتاح بنك البذور البلدية وذلك في الخامس عشر من الشهر الجاري في محافظة الخليل.

وبدأ الاتحاد بالعمل على بنك البذور ضمن مشروع حماية صغار المزارعين وتحقيق الأمن الغذائي في جنوب الضفة الغربية عن طريق تطوير وتحسين الإنتاج الزراعي منذ العام 2003 بالشراكة مع مؤسسة أوكسفام بلجيكا وبتمويل من مكتب الاتحاد الأوروبي والحكومة البلجيكية، ويعتبر هذا المشروع الأول من نوعه في فلسطين.

وأكد الاتحاد أن الأهمية التي تكمن في إنشاء بنك البذور البلدية هو الضمان لحماية البذور ذات الأصناف المحلية البلدية من الأخطار المحدقة بها وخاصة ما يعرف اليوم بالكائنات المعدلة وراثيا (GMOs)، حيث يوجد الآن في العالم مجموعة من الشركات الضخمة المنتجة للبذور باهظة الثمن والمعدلة وراثيا والتي لا يمكن للمزارعين الفقراء إكثارها وهي شركات احتكارية أصبحت في بعض البلدان تتحكم في قوت الناس.

وأشار الاتحاد أن الوضع في الأراضي الفلسطينية عرضة لخطر الكائنات المعدلة وراثيا خاصة أن إسرائيل تأتي بعد الولايات المتحدة الأمريكية من حيث الدول التي تعتمد على التعديل الجيني والتي ترفض دائما الإفصاح عن الأصناف والمنتجات التي تعدل وراثيا كما ترفض وضع شعار (label) على هذه المنتجات تشير إلى نسبة التعديل الجيني الموجود في هذا المنتج علما أن الدول الأوروبية تضع شروطا على التعامل مع هذه الكائنات مع وجود علامة دالة على نسبة التعديل الجيني.

ويهدف الاتحاد من هذا المشروع إلى حماية وحفظ وتوثيق البذور التي تعود لأصناف الخضار والحبوب وسيتم ذلك عن طريق تجديد وإحياء البذور البلدية والمعرفة التراثية المرتبطة بها والانتفاع بمصادرها الوراثية النباتية وتوثيق هذه المصادر باستخدام التكنولوجيا الحيوية، كما ستتم المحافظة على المصادر الوراثية عن طريق تطبيق مفهوم الزراعة المستدامة في إطار المجتمع المحلي.