"العمل" بغزة تبدأ بصرف مساعدة مالية للعمال المتضررين من العدوان

غزة- الرسالة نت

تبدأ وزارة العمل في غزة صباح اليوم الثلاثاء، صرف مساعدة مالية لمئات العمال المتضررين بشكل مباشر من العدوان الأخير على القطاع في مايو الماضي.

وأوضح وكيل الوزارة إيهاب الغصين في تصريحات صحفية، أن قيمة المساعدة التي سيتم توزيعها تبلغ ٢٧٠٠ شيكل ما يعادل (٨٠٠$) لـ ١٠٦٠ عاملاً تضررت أو قصفت منشآتهم، وأصبحوا عاطلين عن العمل.

وذكر الغصين أن هناك دفعة مماثلة سيتم صرفها خلال الأسابيع القادمة، مبيناً أن الوزارة ستكثف جهودها في توفير مساعدات أخرى للعمال الأقل تضرراً في الفترة القادمة.

وقال وكيل الوزارة إن هذه المساعدات تستمر بهدف دعم العمال حسب الإمكانيات المتاحة، في ظل الحصار والدمار الذي خلفته آلة الحرب الإسرائيلية، وما سببته من خسائر فادحة في الكثير من المصانع والمنشآت التجارية التي كان يعتاش منها آلاف العمال في قطاع غزة.

وأوضح الغصين أن القطاعات الاقتصادية، وقطاعات العمل المختلفة تعرضت لعملية تدمير منظمة من الاحتلال الإسرائيلي، ما أدى لتدمير وحرق وانهيار الآلاف منها، بحيث أصبحت غير صالحة للعمل.

يشار الى أن وزارة العمل طالبت عقب انتهاء العدوان في مايو الماضي، بإنشاء صندوق حماية لتعويض العاملين بالقطاع الاقتصادي المتضررين، خاصة وأن 90 بالمئة من العاملين في المنشآت المتضررة فقدوا مصدر رزقهم.

وذكرت الوزارة حينها، أن المسح الأولي والطارئ الذي أعدته بالتعاون مع الجهات المختصة أظهر أن عدد العمال المتضررين جراء تضرر المنشآت الفاعلة في العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزه تجاوز (19766) عامل بشكل مباشر أو غير مباشر، فيما تجاوز العدد الإجمالي للعاملين

فيما بلغ إجمالي الخسائر المباشرة بالقطاع الاقتصادي، بلغ نحو 40 مليون دولار، بحسب نتائج تقرير الحصر الشامل لأضرار العدوان الإسرائيلي على غزة، من قبل وزارة الأشغال العامة.

وكان المرصد "الأورو متوسطي" لحقوق الإنسان (مقره جنيف)، وثق في بيان أصدره سابقاً، تعرض 525 منشأة اقتصادية في غزة لتدمير وأضرار جسيمة، جراء العدوان الإسرائيلي الأخير.