الوريث الوريث

حركة حماس تختتم أسبوعاً ترفيهياً داعمًا للمقاوَمة تحت عنوان "نَمرح ونُقاوم"

حركة حماس تختتم أسبوعاً ترفيهياً داعمًا للمقاوَمة تحت عنوان "نَمرح ونُقاوم"
حركة حماس تختتم أسبوعاً ترفيهياً داعمًا للمقاوَمة تحت عنوان "نَمرح ونُقاوم"

الرسالة نت

  غزة - اختتمت حركة المقاومة الإسلامية حماس يوم أمس الإثنين فعاليات الأسبوع الترفيهي الأول الداعم للمقاومة تحت عنوان "نَمرح ونُقاوم"، والذي عقدته على مدار سبعة أيام متتالية بمشاركة ثلاثة آلاف طفل فلسطيني دون سن الثانية عشر من العمر، نفّذت خلاله عشرات الفعاليات الترفيهية التربوية ذات العلاقة بالبُعد الوطني المقاوِم في أحياء منطقة غرب مدينة غزة.
 واشتملت الفعاليات الترفيهية على ألعابٍ فرديةٍ وجماعيةٍ مُتنوعة، حرص القائمون على الأسبوع الترفيهي أن تكون ذات علاقة مباشرة بالقضية الفلسطينية، بهدف غرس الانتماء الوطني مبكرًا في نفوس الأطفال، وتوعيتهم بحق الشعب الفلسطيني بنَيْل الحرية ومقاومة الاحتلال بكافّة الأشكال المُتاحة وفق القانون الدولي ومواثيق الأمم المتحدة.
 من ناحيته فقد أكد الدكتور إياد الدجني القيادي في حركة حماس بأن إقامة الأسبوع الترفيهي يأتي في سياق حرص حركة حماس على التخفيف من الضغوط النفسية التي يواجهها أطفال غزة في ظل الحصار، وتعزيز ثقتهم بأنفسهم، وإسناد الأسرة الفلسطينية بالترويح عن أطفالها الصغار من خلال ألعابٍ تربويةٍ هادفة، إضافةً إلى غرسِ القِيَم الوطنية في نفوس النَشْء الصغار، وتوعيتهم بحقوقهم وقضيتهم الفلسطينية العادلة.
 كما أشار الدجني إلى تنوُّع الأساليب التربوية المُستخدمة في فعاليات الأسبوع الترفيهي، والتي حرص القائمون من خلالها على تعريف الأطفال بالقدس وفلسطين، وتوعيتهم بحق العودة، وغرس حب المقاومة في نفوسهم من خلال مسابقات تثقيفية، وألعاب تربوية، وأنشطة ترفيهية تدعم مشروع المقاومة الفلسطينية، وتُجَسِّد بطولاتها بأشكالٍ وأساليبَ تتواءم مع خصائص النمو لهؤلاء الأطفال.

واشتملت فعاليات الأسبوع الترفيهي الذي يُعد الحدث الأول من نوعه على مستوى محافظات غزة، على فقراتٍ وألعابٍ مُتنوعة تربط الطفل ماديًا ومعنويًا بالمقاومة، من خلال اللّعب بمُجسمات على شكل أنفاقِ وصواريخ المقاومة، وألعاب قنص لهياكلَ تُجسّد صور قادة جيش الاحتلال، إضافةً إلى ألعاب التركيب والتجميع التي تهدف إلى تعزيز معرفة الأطفال بخارطة فلسطين، والمقدسات الإسلامية والمسيحية، ومواقع المدن الفلسطينية المحتلة.
 
كما تضمّن الأسبوع الترفيهي الذي أدارته لجنةٌ تربويةٌ مُتخصصة بعض الفقرات الترفيهية التي نفذها مهرجون قدّموا ألعابًا ومسابقاتٍ تثقيفية هدفت إلى غرس القيم التربوية في نفوس الأطفال، مثل برّ الوالدين وإماطة الأذى وتقديم الصدقات، وتوقير كبار السن وغيرها من القيم النبيلة والهادفة.
 
يجدر الذكر أن تنفيذ الأسبوع الترفيهي "نمرح ونقاوِم" يأتي ضمن الخطط التربوية التي تنفذها حركة حماس في منطقة غرب غزة بهدف تحصين الأسرة الفلسطينية، وتعزيز الحاضنة الشعبية للمقاومة، ومواجهة الحصار الصهيوني المتواصل منذ سنوات على قطاع غزة.

البث المباشر