5 تقنيات واعدة يستثمر فيها أصحاب الملايين.. تعرف عليها

صورة "أرشيفية"
صورة "أرشيفية"

لندن- الرسالة نت

نشر موقع "techygeeks" معلومات عن خمس تقنيات واعدة يستثمر فيها أصحاب الملايين، وستكون واسعة الانتشار في المستقبل القريب.

وقال الموقع، إن استثمارات المستقبل ستتركز في عدد من التقنيات التي تمس جودة حياة البشر بشكل مباشر، وستؤثر على نمط حياتهم.

الطاقة المتجددة

وبين هذه التقنيات الواعدة، الطاقة المتجددة الصديقة للبيئة، والتي تجذب المستثمرين بشكل متزايد، وعلى سبيل المثال، قامت مجموعة من المليارديرات، بمن فيهم بيل جيتس وجيف بيزوس، وجاك ما، ومايكل بلومبيرج، وريتشارد برانسون، بتأسيس صندوق خاص، الغرض منه ضمان مستوى معيشي جيد لسكان الكوكب، بما في ذلك الكهرباء والغذاء الصحي والسكن المريح والنقل، بمعزل عن تفاقم تغير المناخ.

ويختار الصندوق الشركات القادرة على خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية بما لا يقل عن 0.5 جيجا طن سنويًا. وهذا يعني أنه من المرجح أن يستثمر الصندوق في مجالات الطاقة الخضراء التي لا تزال قليلة التطور، وفعليا جرى التعاقد مع 14 شركة تتعامل مع أنظمة تخزين الطاقة وتوليد الطاقة الحرارية الأرضية وطاقة الاندماج.

الرحلات الفضائية

يستثمر رواد الأعمال في نشاط تطوير تكنولوجيا الفضاء ولديهم شركات خاصة تعمل في مجال التطوير في هذه الصناعة، فمثلا تحرص شركتا SpaceX Musk و Virgin Galactic Branson على جعل حلم المستوطنات البشرية خارج كوكبنا حقيقة واقعة.

الرئيس التنفيذي لشركة أمازون، جيف بيزوس، الذي يعتبر أغنى رجل في العالم، أسس شركة "بلو أوريجين" للطيران. في عام 2019، تم إدراجه في قائمة أولئك الذين اختارتهم ناسا لتطوير وإنتاج نموذج أولي لمركبة فضائية للهبوط على سطح القمر.

الذكاء الاصطناعي

بالنسبة لأصحاب المشاريع في وادي السيليكون، يعد هذا أحد أكثر مجالات الاستثمار شيوعًا، وعلى سبيل المثال، استثمر مارك زيبروغ، وإيلون ماسك جنبًا إلى جنب مع مستثمرين آخرين 40 مليون دولار في Vicarious، وهي شركة تسعى إلى إنشاء ذكاء عام اصطناعي، وتعليم الروبوتات كيفية التدريب.

ويستثمر الملياردير مارك كوبان، في تقنيات التعرف على الكلام، ويرغب جميع مصنعي الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية تقريبًا في تضمين الإطلاق الصوتي في منتجاتهم، ويعتبر المستثمرون المجال واعدًا للغاية.

يقول كوبان: "سيؤدي تنشيط الصوت إلى تغيير الإلكترونيات الاستهلاكية، وأعتقد أن جميع الأجهزة بدون صوت أو بدء تشغيل باللمس ستختفي بمرور الوقت".

وهو لا يستثمر فقط في أمازون، التي هي نفسها تستثمر كثيرًا في تطوير تقنيات الكلام ولكن أيضًا في الشركات الناشئة الصغيرة.

التكنولوجيا الحيوية

الوعي بالاقتراب من الشيخوخة يجعل الكثيرين يفكرون في الصحة، وعندما تكون ثريًا جدًا، لا يمكنك ممارسة الرياضة وتناول الطعام بشكل صحيح فحسب، بل يمكنك أيضًا الاستثمار في الأدوية الجديدة التي تعمل على إبطاء الشيخوخة. وفي هذه العملية يمكن تحقيق ربح جيد.

تعد التكنولوجيا الحيوية مجالًا واعدًا للغاية للاستثمار، حيث يتم استثمار أصحاب رؤوس الأموال والعمالقة من رتبة بيزوس وجيتس، وعلى سبيل المثال، استثمر مؤسس وكالة أنباء بلومبرغ مايكل بلومبرغ في تطوير العلاجات الميكروبيولوجية.

تمديد الحياة

يبحث العلماء عن طرق لتحقيق الخلود، وتمديد الحياة، ويستثمر أصحاب الملايين بنشاط في مثل هذه المشاريع.

ربما يمكن للحمض النووي أن يخزن البيانات الرقمية عن طريق الحمض النووي الاصطناعي، وتحقيقا لهذه الغاية، يتم ترميز الأصفار والوحدات كسلسلة من البروتينات، ويتم تصنيعها في جزيء DNA، حيث يتم تخزين هذا الجزيء في أنبوب ويمكن فك تشفيره على معدات خاصة.

باستخدام هذه التقنية، يمكنك وضع جميع معلومات الإنترنت في صندوق واحد.

يعتقد المستقبلي والمخترع راي كورزويل أننا "سنفقد طبيعتنا البيولوجية بشكل متزايد حتى يصبح الجزء غير البيولوجي هو المسيطر والجزء البيولوجي يفقد أهميته".

بالإضافة إلى ذلك، يهتم أصحاب الملايين بخيار آخر محتمل لتمديد الحياة، وهو التجميد المبرد، وأثناء ذلك يتم تبريد الجسم إلى 196 ثم يمكن تخزينه لفترة طويلة، ومن الناحية النظرية، من الممكن تجميد الجسم فور الموت وإنعاشه في المستقبل عندما تصبح التقنيات الطبية أكثر كمالا ويمكننا علاج الأمراض الفتاكة.