#انقذوا_النقب.. حملة للتصدي لإرهاب الاحتلال

قوات الاحتلال تعتدي بوحشية على أهالي الداخل المحتل
قوات الاحتلال تعتدي بوحشية على أهالي الداخل المحتل

الرسالة نت- خاص

إثر الأحداث الجارية في النقب المحتل والمواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال،  بعد هدمها خيمة اعتصام نصبها أهل قرية الأطرش رفضًا لعمليات التجريف، أطلق نشطاء فلسطينيون ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الثلاثاء، وسم #انقدوا_النقب، من أجل فضح ممارسات الاحتلال الإرهابية.

واعتقلت شرطة الاحتلال 12 مواطناً من قرية الأطرش بالنقب الفلسطيني المحتل خلال احتجاجات على هدم خيمة الاعتصام التي نصبها أهالي القرية فجرًا رفضًا لعمليات الهدم والتجريف في القرية.

وعقب هدم الخيمة، أغلق نشطاء ومحتجون من الأهالي شارع 31 في النقب، الذي يعد أحد أهم الشوارع؛ احتجاجًا على هدم الخيمة واعتداء قوات الاحتلال على الأهالي.

ومنذ ساعات صباح اليوم، عم الإضراب الشامل معظم قرى النقب الفلسطيني، منها نقع بئر السبع ومدارس الأطرش وخربة الوطن وتوسع في المدارس ليشمل قرى الأطرش وسعوة وبير هداج، والزرنوق والرويس.

 الصحفي والإعلامي في فضائية الأقصى راجي الهمص، كتب عن الأحداث الجارية في النقب المحتل: "مواجهات مع العدو في النقب، وإشعال إطارات وإحراق سيارات احتجاجاً على تجريف أراضي الفلسطينيين ومصادرتها، ما يحدث في النقب لا ينفصل بتاتاً عن حالة النهوض المبشرة للجبهات الفلسطينية التي تؤشر لإشغال المحتل وصولاً لاندثاره، المزيد من نقاط الاشتباك يعني احتلالا مكلفا منكفئا".

 

أما الناشط رضوان الأخرس، قال: "أهلنا في النقب يتعرضون لهجمة شرسة من الاحتلال تستهدف سرقة نحو 45 ألف دونم من أراضي قرية الأطرش بعد طرد الأهالي منها، ضمن مخطط إسرائيلي يستهدف الوجود الفلسطيني".
 


وكتب الناشط حسين جمال: "انقذوا_النقب كي لا نكرر النكبة من جديد، وثقوا انتهاكات الاحتلال بحق فلسطينيي النقب، وضّحوا كيف يقوم الاحتلال بمحاولة تكرار نكبة 1948 بتهجيرهم من أرضهم!".
 

أما رامي عبده وهو رئيس المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان في جنيف، قال: "في صحراء النقب معركة أخرى يتصدى لها الأطفال والشبان والنساء وكبار السن في مواجهة التهجير الإسرائيلي".
 


كما وكتب النشاط الفلسطيني محمد الداية، :" "ما بنلين وما بنلين احنا ولادك فلسطين" ..وحدهم أهل النقب من يقاومون هذا التطهير العرقي .. فلنساندهم".
 

كما عبر الكثير من الفلسطينيين عن غضبهم من اعتداء الاحتلال على أهالي النقب المحتل، ونشروا صورا وفيديوهات توضح وحشية جيش الاحتلال.