اعتبرته سقوط وطني

إدانة فصائلية للقاء حسين الشيخ بوزير خارجية الاحتلال

غزة- الرسالة نت

أدانت فصائل فلسطينية، لقاء وزير الشؤون المدنية في السلطة حسين الشيخ، بوزير خارجية الاحتلال يائير لابيد.

بدوره، قال المتحدث باسم حركة "حماس" عبد اللطيف القانوع: "بعد لقاء عباس بغانتس يلتقي مجدداً حسين الشيخ بوزير خارجية الاحتلال لابيد وهو ما يعكس حالة السقوط الوطني الذي وصلت إليه السلطة".

وأضاف القانوع في تصريح صحفي: "إن استمرار هذه اللقاءات العبثية مع قادة الاحتلال هي خيانة لتضحيات شعبنا ويجب إنهاء هذه اللقاءات المشينة فوراً".

فيما قال رئيس الدائرة السياسية لحركة "حماس" في الخارج سامي أبو زهري: "لقاء حسين الشيخ بوزير الخارجية الإسرائيلي يمثل محاولة إسرائيلية لتهيئة وترميز قيادات لمرحلة ما بعد عباس".

وأضاف أبو زهري على "تويتر": "هذا السقوط في أحضان الاحتلال لا يصنع زعماء وطنيين وإنما أدوات للاحتلال وهذه المسرحيات لا تنطلي على شعبنا".

وشجبت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين لقاء رئيس هيئة الشؤون المدنية حسين الشيخ بوزير خارجية الكيان الإسرائيلي "يائير لابيد"، محذرة من خطورة استمرار السلطة الفلسطينية "في نهج بناء علاقات شراكة أمنية واقتصادية وسياسية مع الاحتلال".

وطالب مسؤول المكتب الاعلامي لحركة الجهاد الاسلامي دَاوُد شهاب اليوم الاثنين في تصريح صحفي، القوى والشخصيات الفلسطينية برفع صوتها في وجه هذا النهج.

ودعا شهاب في الوقت نفسه للحذر من التساوق مع أي دعوات لتكريس هذا النهج ومنحه الغطاء.

وقال "إن هذه اللقاءات لها ثمن كبير يمس بجوهر قضيتنا وحقوقنا الوطنية، فهي تأتي في وقت تتصاعد فيه الحرب الإسرائيلية على الضفة والقدس وفلسطيني الأرض المحتلة عام 48".

وأضاف " هذه اللقاءات تمثل غطاءً لمخططات الاحتلال وحربه التي تستهدف شعبنا وأرضنا ومقدساتنا".

حركة الأحرار هي الأخرى أدانت اللقاء، وقالت في بيان صحفي قائلة "إن لقاء حسين الشيخ مع وزير خارجية الاحتلال لبيد يأتي لاعتماد أوراقه الرسمية بعد تكليفه الجديد عضواً في تنفيذية المنظمة".

واعتبرت "الأحرار" اللقاء استمرارا للانحدار الوطني والأخلاقي لفريق السلطة وإصرار قيادتها على خيانة دماء الشهداء وتضحيات شعبنا بالتمادي أكثر فأكثر في علاقتهم المجرّمة والمحرّمة مع الاحتلال لإخماد ثورة شعبنا ولهيب مقاومته.

 وأوضحت أن محاولات تصوير هذه اللقاءات بأنها لتحقيق أهداف سياسية هي ذر للرماد في العيون، ولا تنطلي على أبناء شعبنا الذين يعلمون حقيقة العلاقة الأمنية الخالصة بين قيادة السلطة والاحتلال خدمة لمشروعه والحفاظ على أمنه على حساب شعبنا.

وكشف الموقع الالكتروني "يديعوت أحرونوت" مساء الأحد، عن عقد لقاء بين وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد مع وزير الشؤون المدنية عضو اللجنة المركزية لحركة فتح حسين الشيخ.

وقال حسين الشيخ في تغريده له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "إنه بحث مع وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، قضايا سياسية ومسائل ثنائية".

وأضاف: "التقيت الوزير الإسرائيلي لابيد، وأكدت على ضرورة وجود أفق سياسي بين الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني، وذلك يرتكز على الشرعية الدولية".