أجهزة السلطة بالضفة تعتقل شباناً ومحررين

الرسالة نت - الضفة المحتلة

قالت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة الغربية إن أجهزة أمن السلطة اعتقلت عددًا من الشبان والمحررين، فيما تواصل اعتقال العشرات على خلفية سياسية.

وذكر بيان للجنة، الأربعاء، أن مخابرات السلطة في سلفيت اعتقلت محمد نور عزام رغم صدور قرار قضائي بالإفراج عنه، وحولته إلى مسلخ أريحا.

ولفت البيان إلى أن الجهاز الوقائي في قلقيلية يواصل اعتقال الشاب محمد نصار، لليوم الثاني على التوالي، على خلفية نشاطه الدعوي وآرائه السياسية.

وبيّن أن أجهزة السلطة نقلت الأسير المحرر نور الدين الجربوع للمشفى بعد تردي وضعه الصحي جراء إضرابه عن الطعام لليوم الـ10 على التوالي، رفضاً لاعتقاله السياسي في زنازين سجن أريحا المركزي.

كما تواصل استخبارات السلطة في جنين اعتقال المواطن محمد العزمي لليوم الـ112 على التوالي المضرب منذ 24 يومًا.

وحسب البيان، فإن مخابرات السلطة في سلفيت تواصل اعتقال الأسير المحرر حازم عاصي من بلدة قراوة بني حسان لليوم الـ6 على التوالي.

كما تواصل اعتقال الشاب باسل ياسر حنايشة رغم يده المكسورة اثر التحقيق للاعتراف على تهم باطلة، علماً أنه مضرب عن الطعام منذ 12 يوماً، والشاب أيسر أحمد طالب من طولكرم لليوم الـ22 على التوالي في سجن أريحا المركزي.

وأشارت اللجنة إلى أن أجهزة السلطة في جنين تواصل اعتقال الجريح راتب البالي المطارد للاحتلال لليوم الـ 28 على التوالي، والأسير المحرر محمود علي السعدي لليوم الـ 30 على التوالي والأسير المحرر الشبل عبد الله نور الدين أبو زميرو لليوم الـ30 على التوالي.

كما تواصل أجهزة السلطة اعتقال الشابين صالح وأحمد فرج من مخيم عايدة شمال بيت لحم لليوم الـ45 على التوالي، علماً أنهم نُقلوا من سجون الاحتلال إلى سجن أريحا مباشرة.