طلبة فلسطينيون يعتبرون وجود الأمريكان في جامعتهم عاراً

الخليل- الرسالة نت

تحول حفل افتتاح مشروع في مجال التعليم التقني والمهني وشاركت فيه العديد من المؤسسات في جامعة البولتكنيك بمحافظة الخليل، إلى "يوم التعبير السياسي عن رفض أمريكا ومشاريعها".

وأنزل طلاب غاضبون يوم الاثنين الماضي العلم الأمريكي ورددوا هتافات معادية لواشنطن وصفوها بأنها تدعم القتل ولا تنصف المظلومين.   

حدث ذلك خلال مراسم تدشين مشروع تنموي ممول من قبل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)، حضره مسئولون من الوكالة التي تتابع أعمالها في السفارة الأمريكية في تل أبيب.

ولم تمض المراسم كما خُطط لها برفع العلم الأمريكي على منصة حفل الافتتاح، بعدما أصرّ طلبة الجامعة وفي مقدمتهم مجلس الطلبة على إنزال العلم الأمريكي من على منصة الاحتفال، فيما وقف رئيس مجلس اتحاد الطلبة خطيبا في الحضور، وترددت بين الطلبة عبارات مثل "لا نريد أن نستقبل الذين قتلوا إخواننا في العراق".

وكان الطلبة قد تجمعوا في مسيرة داخل الجامعة وتوجّهوا نحو ساحة الحفل هاتفين "يا للعار يا للعار ... أمريكي دخل الدار".

وأمس الثلاثاء، صاح شاب ملتحي من مدينة الخليل في وجه ممثل اللجنة الرباعية طوني بلير خلال تفقدة أحد المساجد التاريخية في المدينة.

ووصف الشاب الفلسطيني بلير بأن إرهابي وغير مرحب به في أرض فلسطين.