تساوق مع إرادة الاحتلال

الفصائل: اعتداء السلطة على حفل استقبال الأسير "بشكار" عمل إجرامي خطير

صورة "أرشيفية"
صورة "أرشيفية"

غزة- الرسالة نت

استنكرت الفصائل الفلسطينية، مساء الثلاثاء، اعتداء أجهزة أمن السلطة على موكب استقبال الأسير عنان بشكار في مدينة نابلس، قائلة: "هذا الاعتداء عمل إجرامي وخطير يتساوق مع إرادة الاحتلال".

وقال رئيس دائرة العلاقات الوطنية في حركة "حماس" بالضفة الغربية جاسر البرغوثي، :"بكل أسف يجري الاعتداء على شعبنا من القريب والبعيد كما حدث في هجوم أجهزة السلطة على استقبال الأسير عنان بشكار".

وأضاف البرغوثي: "هذه الرسائل التي تبعثها السلطة هي التي جرأت الاحتلال للاعتداء على شعبنا"، مضيفًا: "السلطة شريكة في دم الشهيد نهاد البرغوثي فهي التي جرأت الاحتلال على الإمعان في إجرامه".

وتابع: "أين كانت أجهزة السلطة من شهداء نابلس ومن هدم البيوت في السيلة الحارثية؟".

وأوضح أن مشاهد الاعتداء على الأطفال والنساء كنا نراها من الاحتلال لكننا نراها على يد السلطة الآن في مخيم عسكر، مشددًا على أن نهاية مشروع التسوية باتت قريبة وشعبنا يرفضه بصورة كاملة.

في حين، وصف عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور يوسف الحساينة، إقدام أجهزة السلطة في نابلس على ملاحقة موكب استقبال المحرر "عنان بشكار"، أحد المناضلين الذين اتهمهم الاحتلال بإيواء الشهيد أشرف نعالوة، بالمخجل.

وقال الحساينة في تصريح له: "آن الأوان أن تقف السلطة عند مسؤولياتها، وأن تنحاز إلى خيارات الشعب الفلسطيني، وأن تُطلق يده لمواجهة العدوان والتعبير عن رأيه بكل حرية".

وأكد على أن ملاحقة الأسرى المحررين والمقاومين من السلطة يأتي متزامناً مع اعتداء سلطات الاحتلال على أهلنا في حي الشيخ جراح ومنع المتضامنين من التجمع فيه لمواجهة إرهاب المستوطنين.

فيما أكدت حركة الأحرار الفلسطينية، أن اعتداء أجهزة أمن السلطة على موكب استقبال الأسير المحرر عنان بشكار هو عمل إجرامي وتساوق فاضح وخطير مع إرادة الاحتلال في استهداف شعبنا وتشويه نضاله ورموزه.

وأوضحت أن هذه الجريمة تعكس قمة الوقاحة والسقوط والتصهين لدى فريق أوسلو وقيادة أجهزتها الأمنية التي باتت عصا غليظة على شعبنا وأداة خبيثة في يد الاحتلال.

ودعت حركة الأحرار أبناء شعبنا للخروج والانتفاض للتعبير عن غضبهم إزاء سلوك أجهزة أمن السلطة غيرالوطني والمشبوه لفضحهم وتعريتهم أمام شعبنا وأحرار أمتنا والعالم، فأسرانا يجب أن يُكرموا ويُمنحوا النياشين لا أن يُعتدى عليهم وعلى ذويهم والجماهير المشاركة في مواكب استقبالهم.

وأصيب العشرات بحالات اختناق جراء قمع أجهزة السلطة حفل استقبال أسير محرر بمخيم عسكر الجديد شرقي نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر محلية أن المئات شاركوا باستقبال الأسير المحرر عنان بشكار أمام منزله بمخيم عسكر الجديد، قبل أن تقتحم أجهزة السلطة الحفل بحجة رفع الرايات الخضراء (حركة حماس).

وهاجمت الأجهزة المشاركين بالحفل وأطلقت باتجاههم قنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى لوقوع حالات اختناق بينهم أطفال ونساء.

وأفرجت سلطات الاحتلال الثلاثاء عن الأسير بشكار بعد اعتقال استمر 40 شهراً على خلفية إيواء الشهيد أشرف نعالوة خلال مطاردة الاحتلال له قبل استشهاده.