مواجهات بين ثوار بيتا وقوات الاحتلال على جبل صبيح

الضفة المحتلة- الرسالة نت

اندلعت مواجهات، ظهر اليوم الجمعة، على جبل صبيح في بلدة بيتا جنوب نابلس، بين الشبان وقوات الاحتلال.

 وأطلق جنود الاحتلال وابلا من الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز باتجاه الشبان.

ورغم البرد والأمطار، وتواصل إرهاب الاحتلال ومستوطنيه، أكد ثوار بيتا أن المواجهات على جبل صبيح مستمرة، ولن تتوقف المقاومة حتى ينتهي الاحتلال والاستيطان عليه.

وأشعل شبان، الليلة الماضية، الإطارات المطاطية بعد اقتحام جرافات الاحتــلال جبل صبيح، وشرعت بعمليات تجريف في المنطقة لمنع وصول الثائرين ومركبات الإسعاف إلى جبل صبيح.

وتشهد بلدة بيتا منذ عدة شهور، احتجاجات شبه يومية، رفضا للسيطرة الإسرائيلية على أراض فلسطينية خاصة، تقع في جبل صَبيح.

ومنذ بداية الأحداث على الجبل ارتقى 9 شهداء وأصيب المئات واعتُقل العشرات في محاولة من الاحتلال لوقف الفعاليات الثورية.

وكان قد أكد المرشح عن قائمة القدس موعدنا والأسير المحرر ياسر بدرساوي أن أهالي بلدة بيتا يشكلون الدرع الواقي لصد الهجمة الاستيطانية على جبل صبيح، بصمودهم وإصرارهم على مقارعة المستوطنين.

وأشار بدرساوي إلى أن أهالي بيتا هم أيقونة المرحلة في مواجهة الاحتلال، داعياً أبناء الشعب الفلسطيني لأن يسلكوا نهجهم ويساندوهم بكل الأساليب من أجل تثبيت حقهم ونصرتهم.

وأضاف أن بلدة بيتا رائدة المقاومة الشعبية ضد الاستيطان، لأنها تصر على حقها بملكية أراضي جبل صبيح وعدم التنازل عنها.

ونبه بدرساوي إلى أن مقاومة بيتا شكلت حالة وطنية على جبل صبيح جمعت جميع أطياف الشعب الفلسطيني.