كاتب سياسي: "م.ت.ف" لا تمثل الفلسطينيين وفريق أوسلو طعن القضية

الرسالة نت - محمود هنية

أكدّ الكاتب السياسي خالد بركات، أن منظمة التحرير الفلسطينية لم تعد تمثل الفلسطينيين بل أصبحت عدوا لهم.

وقال بركات في تصريح خاص بـ"الرسالة نت" إن المقاومة هي الممثل الشرعي الوحيد وليس هناك سواها، مطالبا بتشكيل جبهة مقاومة وطنية تعبر عن الكل الوطني الفلسطيني.

وأضاف: "لا يجوز الانتظار طويلا لاصلاح المنظمة، هناك اليوم المطلوب تشكيل جبهة مقاومة، وهي التي تقود الفلسطينيين وتمثلهم شرعيا".

وأوضح بركات أنّ فريق أوسلو لم يعد لديه ولا في جعبته سوى طعن القضية الفلسطينية في خاصرتها.

ودعا إلى ضرورة تحشيد كل الجبهات وتفعيل كل الأدوات في مواجهة الاحتلال، بعد مرور 74 عاما على نكبة الشعب الفلسطيني.

وكشفت ليلى خالد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية، في وقت سابق، عن اتصالات مستمرة لتشكيل جبهة وطنية مقاومة، مضيفة: "آن الأوان للعمل على تشكيلها فورا؛ لتضم قوى المقاومة جميعا".

وقالت خالد لـ"الرسالة نت": "الجبهة ليست فقط للتنسيق، بل ليكون لها برنامج مقاوم، وتمثل قاطرة للوحدة الفلسطينية".

وأكدّت أن الجبهة ليست بديلا عن المنظمة؛ "لكن هناك أطراف بالمنظمة ليست معنية بالمقاومة وتدعو لها فقط لذر الرماد بالعيون وتضليل شعبنا".

وأضافت "اليوم من يريد أن يكون مع المقاومة فأهلا وسهلا به في  هذه الجبهة الوطنية، لكن لن تبقى الأمور على النحو الحالي الذي لا يسر صديقا ولا يغيظ عدوا".

وكان رئيس حماس في غزة يحيى السنوار، قد دعا لتشكيل جبهة وطنية مقاومة تضم قوى المقاومة.