المصري: العدو سيواجه بركانًا إن أقدم على اغتيال القادة

د. مشير المصري
د. مشير المصري

غزة- الرسالة نت

أكد القيادي في حركة حماس د. مشير المصري، اليوم الثلاثاء، أن العدو سيواجه بركانًا إن أقدم على اغتيال قادة المقاومة.

وقال المصري خلال مهرجان طلابي نظمه مجلس طلاب الجامعة الإسلامية في ذكرى النكبة ومعركة سيف القدس:" سيفنا مشهرًا في وجه العدو وكل تهديدات المحتل باغتيال قادتنا لا تخيفنا ولا ترهبنا ونقول للعدو الذي هدد باغتيال السنوار أو قيادات المقاومة أتهددنا بما نعشق إن طريقنا نصر أو شهادة".

وأضاف المصري، "سيفنا مشهر وسيرى العدو أن معركة سيف القدس نزهة أمام ما سيراه من المعارك القادمة".

وتابع المصري، " ما بين النكبة والانتصار انطلق شعبنا الفلسطيني ليجدد مقاومته بآليات ووسائل جديدة ويؤكد بالفعل قبل القول أن هذا العدو إلى زوال، واليوم نقف بعد 74 سنة لنؤكد أن الأرض أرضنا وأن القدس قدسنا".

سيف القدس غيرت وجه الصراع

أكد د.المصري أن سيف القدس غيرت وجه الصراع واستطاعت خلالها المقاومة بوحدة موقفها أن تدير المعركة بكل حكمة واقتدار.

وبيّن القيادي في حركة حماس، أن ذبح القرابين على بوابات المسجد الأقصى يعني ذبح المستقبل السياسي لبينت وغانتس.

ونوّه المصري أن قيادة الاحتلال عليهم أخذ العبرة من نتنياهو، مشيرًا إلى أن مسيرة الأعلام سيقف لها المرابطون والمرابطات بكل شموخ وكبرياء.

وأكد المصري فشل تهديدات العدو بذبح القرابين ومسيرة الأعلام.

وتابع المصري: "قبل عام وقفت المقاومة لتقول لسكان تل أبيب العاصمة المزعومة عليكم أن لا تخرجوا من بيوتكم وإن القادم زلزال لكم وأن قصف تل أبيب وما قبلها وما بعدها هو أسهل علينا من شربة ماء".

اغتيال أبوعاقلة تجاوز للأعراف الدولية 

وحول اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة، أكد المصري، أن اغتيالها تجاوز لكل الأعراف الدولية ما يشكل جريمة كبرى وانتهاك صارخ لمهنية الصحافة وتأكيد على محاولات الاحتلال للتغطية على جرائهم المتتابعة ومحاولته قتل الحقيقة بقتل أيقونة الصحافة.

وقال المصري:" إن اغتيال  الصحفية أبوعاقلة محاول للنيل من الإعلام الحر والمهنية التي تكشف حجم الإرهاب والجرائم الصهيونية المتتابعة والمتصاعدة بحق أرضنا وشعبنا ومقدساتنا".

وقدم المصري التحية لوسائل الإعلام الحرة ولقناة الجزيرة ولكل القنوات التي تعبر عن إرادة شعبنا وتنحاز للحق الفلسطيني.

ودعا المصري، السلطة الفلسطينية، إلى عدم التخاذل في تقديم ملف الصحفية أبوعاقلة أمام محكمة الجنايات الدولية وأن لا تكون قضيتها كقضية غولدستون وسحب التقارير التي تدين العدو الصهيوني من امام المحاكم الدولية.

وقال:" إن السلطة اليوم أمام مسؤولية وطنية وأخلاقية لتقدم أبو عاقلة أمام المحاكم الدولية والإ فإن شعبنا لن يغفر والتاريخ لن ينسى والجميع مسؤول ليؤكد بالفعل أن هذه الدماء هي غالية على شعبنا الفلسطيني.