مشعل: معركة القدس لم تنتهِ وبدء العد العكسي لعمر الكيان

خالد مشعل
خالد مشعل

غزة- الرسالة نت

أكد رئيس حركة المقاومة الإسلامية حماس في إقليم الخارج خالد مشعل، مساء الثلاثاء، أن معركة القدس لم تنتهِ بعد، وما زالت المخاطر قائمة.

وقال مشعل خلال لقاء متلفز: "إن الاحتلال يريد أن يعطي رسالة بأن القدس عاصمته، وأنه لا يقبل بأي رمز فلسطيني، لذلك يهاجم جنازات شهدائنا ويعادي العلم الفلسطيني".

وأضاف: "جنازة الشهيدين وليد الشريف والإعلامية شيرين أبو عاقلة أبرزت الجريمة الصهيونية، حيث لا يكتفي بالقتل، بل يلاحق شهداءنا في جنازاتهم وقبورهم".

وأوضح أن جريمة الاحتلال باغتيال الإعلامية شيرين أبو عاقلة ليست الأولى في استهداف الصحافة والمتضامنين مع شعبنا، حيث قتل 55 صحفيا خلال السنوات الماضية، وما زال يعتقل 15 آخرين.

وبيّن مشعل أنه عندما تبدأ جرائم العدو في الانقلاب عليه، فإننا نبدأ العد العكسي لعمر هذا الكيان.

ونوّه أن الذي يكشف الوجه القبيح للاحتلال وجرائمه وحماقاته ليس المفاوضات وحالة السكون، إنما المواجهة والنضال.

واعتبر مشعل جريمة اغتيال أبو عاقلة من المحطات التي ستكشف جرائم الاحتلال وتعري صورته، وتجعله يتراجع إلى الوراء.

وأشار مشعل إلى أن الاحتلال أراد في الفترة الماضية أن ينتزع السيادة الدينية على المسجد الأقصى من خلال التقسيم الزماني والمكاني، لافتًا إلى أن المصطلح الذي روجّه الاحتلال ويتناوله بعض السياسيين الأوروبيين بحرية الوصول إلى أماكن العبادة، هو مصطلح مضلل، لأن الأقصى معلم ديني إسلامي خالص لا حق للصهاينة فيه.

وشدد مشعل على عدم سماح الشعب الفلسطيني كمقاومة وكأمة، بتهويد المسجد الأقصى أو تقسيمه أو هدمه أو بأي من أشكال السيادة الدينية والسياسية.

وقال مشعل: "العدو ظن أن محاولة منع كل أشكال المقاومة المسلحة في الضفة الغربية المحتلة أن الأرض تستقر له، وأن يواصل خطته في الاستيطان وقضم الأراضي والسيطرة على المسجد الأقصى".

وأضاف أن الاعتكاف في المسجد الأقصى أصبح وسيلة نضالية، والاحتلال أصبح غير قادر على ملاحقة تدفق العمليات، مشيرًا إلى أن الاحتلال حاول أن يسرف في اقتحامات الأقصى، فجاءت غزة لتهدد وتقول إن أيدينا على الزناد، وجاهزون للانتصار للقدس كما فعلنا العام الماضي".

وأكد مشعل، أن المقاومة استخدمت السلاح والصواريخ العام الماضي للدفاع عن القدس، ولوحت باستخدامها العام الحالي، وحققت بالتلويح بالمقاومة وسياسة حافة الهاوية ما حققته العام الماضي فارتدع العدو.

وأوضح مشعل، أن الاحتلال لم يتوقف عن أجنداته، لكنه أجبر على التراجع، وهذه محطة إنجاز وطني.