مراقبون: الاحتلال متخوف من رد المقاومة على تنظيم مسيرة المستوطنين بالقدس

الرسالة نت - غزة

أكد مراقبون فلسطينيون أن الاحتلال (الإسرائيلي) متخوف من رد المقاومة الشديد على السماح للمستوطنين بتنظيم ما تسمى بـ"مسيرة الأعلام" في القدس يوم 29 من الشهر الجاري.

وانطلقت دعوات للمشاركة الواسعة في فجر "لن ترفع أعلامكم" بالمسجد الأقصى، الأحد القادم، لإحباط مخططات المستوطنين لتنظيم "مسيرة الأعلام"، إلى جانب أداء صلاة الضحى في باحات المسجد، لإفشال المسيرة الاستيطانية.

وقررت حكومة الاحتلال تجنيد ثلاث سرايا من احتياط حرس الحدود نهاية الأسبوع، في إطار الاستعدادات لمسيرة الأعلام، وذلك بعد سماحها للمستوطنين بتنظيم المسيرة ومرورها من باب العامود والبلدة القديمة بالقدس المحتلة.

تبعات سيف القدس
وقالت المرشحة عن قائمة "القدس موعدنا"، الناشطة فادية البرغوثي، إن الاحتلال يبدو في حالة من التناقض في تصريحات قادته ومسؤوليه حول اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى وتنظيم مسيرة الأعلام "ما بين تأكيد ونفي وإعلان ومن ثم تأجيل".

وأضافت أن حكومة الاحتلال لم تنس تجربة رمضان 2021، ولا يستطيع الاحتلال تجاهل قوة الردع التي بنتها المقاومة، خلال معركة "سيف القدس".

وأكدت أن لـ"سيف القدس" تبعات ظاهرة وخفية، ونتائج عاجلة وآجلة باتت تتكشف مع الأيام.

وأشارت إلى أن اقتحام مجموعة من الشرطيات والضابطات في قوات الاحتلال المسجد الأقصى وقد تم إلباسهن اللباس الإسلامي ليبدو خوفاً من انتهاك حرمة المكان "هو شكليات ومناديل وإن وضعت على الرؤوس لا تخفي حقيقة الاحتلال".

وشددت البرغوثي على أن "اقتحامهن لقبة الصخرة انتهاك لحرمتها، أما التزامهن بالزي الإسلامي جاء لتخفيف ردة الفعل والتقليل من الاستفزاز".

وأضافت أن هذا المشهد وإن كان مستفزا ومرفوضا، إلا أن الخوف من رد الفعل المنتظر على تدنيس الأقصى أصبح حقيقة.

وتابعت البرغوثي: "الرهبة من تكرار مشاهد انتهاك حرمة المكان وتبعات هذا الانتهاك الذي لوح فيه القائد يحيى السنوار بات ملموساً في أفعالهم وأقوالهم".

وأكدت أن الاحتلال اليوم أمام مقاومة لا تتعامل برد الفعل فقط، بل قادرة على تحديد موعد بداية المعركة ونهايتها.

انتفاضة شاملة
وشدد النائب خالد طافش على أن الشعب الفلسطيني لن يتأخر في الدفاع عن القدس ونصرة المسجد الأقصى المبارك.

وقال إن سياسة الاحتلال الهوجاء قد تؤدي إلى انتفاضة شاملة في كل المناطق بالضفة والقدس والداخل المحتل.

كما أكد طافش أن مخططات الاحتلال ومستوطنيه ستنقلب عليهم، لأنهم لا يتعلمون الدرس، ويسيرون خلف أوهامهم في التلمود والتوراة المحرفة.

كانت المرشحة عن قائمة القدس موعدنا وفاء جرار، قالت إن معركة سيف القدس أكدت للعدو الإسرائيلي أن القدس خطر أحمر وأن المساس بالمقدسات يفرض على المقاومة الرد على أي اعتداء قد يطال المسجد الأقصى.

واقتحم اليوم عناصر وضباط في قوات الاحتلال مصلى قبة الصخرة برفقة نساء قيل في البداية إنهنّ "سائحات، وتبيّن بأنهنّ ضابطات إسرائيليات، حيث تم إلباسهنّ ملابس الصلاة وقمن بجولة استفزازية في المصلى.

وكان قد اقتحم 105 مستوطنين المسجد الأقصى المبارك خلال نهار اليوم، بعد تأمين الحماية لهم من قبل قوات الاحتلال، بينهم طلاب معاهد تملودية وموظفون في حكومة الاحتلال.

وتأتي هذه الاقتحامات في ظل تصاعد الدعوات الفلسطينية لمواجهة مخططات الاحتلال والمستوطنين في تنفيذ اقتحام مركزي للأقصى الأحد القادم، إلى جانب تنظيم "مسيرة الأعلام".

وبدأ كبار حاخامات الاحتلال الإسرائيلي، بالحشد لدعوات اقتحام المسجد الأقصى في “يوم القدس” العبري، الذي يوافق الأحد القادم 29 أيار/ مايو الجاري.

وأصدر حاخامات دعوة موحدة لاقتحام المسجد الأقصى، واعتبروه اقتحاما مفصليا، وذلك في خطوة مشابهة لاقتحامات “الفصح العبري”، والتي تزامنت مع بداية شهر رمضان الماضي.

بدورها، حذرت حركة حماس الاحتلال من ارتكاب الحماقات، أو تصدير أزمته السياسية الداخلية، داعية أبناء شعبنا إلى تكثيف الرباط والاحتشاد في المسجد الأقصى خاصة يوم المسيرة المزعومة، ومنع المستوطنين من تحقيق مآربهم من تدنيس الأقصى.

كما دعت حركة حماس الدول العربية والإسلامية إلى تحمّل مسؤوليتها في حماية المسجد الأقصى، والتحرك لوقف العدوان الصهيوني واستفزازات المستوطنين.
المصدر: حرية نيوز