آخر مستجدات مسيرة الأعلام الاستفزازية

مسيرة أعلام سابقة نظمها الاحتلال في القدس المحتلة (صورة أرشيفية)
مسيرة أعلام سابقة نظمها الاحتلال في القدس المحتلة (صورة أرشيفية)

غزة-الرسالة نت

بعد قرار الاحتلال تنظيم مسيرة الأعلام الاستفزازية في مدينة القدس المحتلة، ودخولها إلى ساحة باب العمود والحي الإسلامي، يتأهب الفلسطينيون في الضفة والقدس المحتلتين للتصدي (للإسرائيليين) ومنعهم من تدنيس مقدساتهم الإسلامية.

وفي قطاع غزة، هددت فصائل المقاومة الفلسطينية، بالرد على مسيرة الأعلام الاستفزازية حال اقتحام المستوطنين باحات المسجد الأقصى، مؤكدة أن معادلة سيف القدس ستبقى فعالة في وجهة الاحتلال (الإسرائيلي).

تأهب (إسرائيلي) لمسيرة الأعلام 

ورفعت الشرطة (الإسرائيلية) حالة التأهب في القدس والمدن الفلسطينية المحتلة، ونظمت حملة اعتقالات واسعة، وأعلنت عن اعتقال مئة فلسطيني في إطار منع التصعيد خلال مسيرة الأعلام الاستفزازية.

كما ذكرت وسائل إعلام عبرية، أن شرطة الاحتلال قررت نشر 3 آلاف عنصر في مدينة القدس بدءًا من غدًا الخميس، لحماية المستوطنين خلال مسيرة الأعلام.

الاحتلال يرفع حالة التأهب استعداداً لمسيرة الأعلام

سيناريوهات التصعيد

وفي حديث للرسالة نت مع مختصين في الشأن (الإسرائيلي) وضعوا 3 سيناريوهات لأحداث خلال مسيرة الأعلام، تتفاوت بين تجنب ودخول الفلسطينيين في مواجهة مع الاحتلال الإسرائيلي.

وخلص المحللون، إلى إن السيناريو الأول لمسيرة الأعلام، هو تجنب الاحتلال إدخال المسيرة إلى باحات الأقصى وحرف مسارها، لتفادي تصعيد محتمل مع الفلسطينيين، قد يتدحرج إلى مواجهة تشارك بها قطاع غزة، وهذا ما يسعى أيضًا الوسطاء إلى تجنب حدوثه.

أما السناريو الثاني لمسيرة الأعلام، وفقًا للمحللين،  فإنه سيعمل على الدخول في مواجهة لتثبيت معادلة الردع التي دخلت من أجلها فصائل المقاومة معركة سيف القدس العام الماضي.

في حين، يتمثل السيناريو الثالث في نجاح الوسطاء بتحقيق تقارب يضمن عدم الدخول في تصعيد وعدم تمرير المسيرة بالشكل المطلوب في المقابل احتفاظ المقاومة بعدم الرد.

3 سيناريوهات أمام (مسيرة الأعلام).. هل تتدحرج لمواجهة؟