تولي لبيد رئاسة وزراء الاحتلال يثير قلق مستوطني الضفة

القدس المحتلة – الرسالة نت

قالت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية: إن "قرار حل الكنيست وإجراء انتخابات جديدة وتولي وزير الخارجية (الإسرائيلي) يائير لبيد منصب رئيس الوزراء، أثار قلقًا لدى مستوطني الضفة".

وأوضحت الصحيفة، أن المستوطنين يخشون من سياسة حكومة يسارية بدون ضوابط وتوازنات من اليمين، الأمر الذي قد يؤدي إلى زيادة في عمليات إخلاء البؤر الاستيطانية.

وأشارت إلى أن الحكومة الانتقالية تواجه قرارين مهمين بشأن عمليتي إخلاء رئيسيتين، حيث يريد وزير الحرب (الإسرائيلي) بيني غانتس، إخلاء المدرسة الدينية في بؤرة حومش الضفة، وقد منه الجناح اليميني في الحكومة، ومن المقرر أيضًا أن تقدم الحكومة ردها على التماس بشأن إخلاء قرية الخان الأحمر الفلسطينية، ويحين موعد الرد في غضون أسبوعين ونصف.

وأضافت الصحيفة، أن "المناطق الأخرى التي سيتعين على الحكومة الانتقالية اتخاذ قرار بشأنها، تشمل بؤر استيطانية على قمة قرية تل في الضفة، حيث يقول مستوطنوها إن غانتس أعلن حربًا شاملة عليها".

وأكدت صحيفة "يسرائيل هيوم" أن المستوطنين على التلال يعتزمون الاجتماع ليلة الإثنين، لمناقشة آخر التطورات السياسية.

وقالوا: "في الأسبوع الماضي تلقينا عددًا من المؤشرات على أن المؤسسة الأمنية تعتزم إحداث خراب في التلال خلال الأسابيع القليلة المقبلة، والآن فإن سقوط الحكومة يزيد من هذا القلق"، وفق الصحيفة.

عكا للشؤون الإسرائيلية