الوريث الوريث

مركز حضارات يصدر كتاب وفق المصادر "2"

الرسالة نت - غزة

أصدر مركز حضارات للدراسات السياسية والاستراتيجية صباح اليوم الأربعاء السلسة الثانية من كتاب وفق المصادر لعام 2021 للكاتب والخبير في الشأن الصهيوني: ناصر ناصر، وقد جاء الكتاب في إطار ضرورة معرفة الآخر وتحديداً إن كان محتلاً غاصبا لأرض فلسطين العربية الإسلامية ومؤثراً مركزيًا - بدعم أمريكي ودولي - في مجريات الأحداث والتحولات في المنطقة، وحتى في العالم كانت نشرة وفق المصادر اليومية محاولة متواضعة؛ لفهم الاحتلال الإسرائيلي من كافة النواحي السياسية والأمنية والاجتماعية، ومقدمة ضرورية من أجل مواجهة أكثر نجاعة وفاعلية لسياسات إسرائيل الاستيطانية والعدوانية تجاه الشعب الفلسطيني المقهور والخاضع للاحتلال الكولونيالي الإحلالي منذ العام 1948، وكذلك سياستها في اختراق المنطقة بأدوات مختلفة من أهمها التطبيع مع بعض الدول العربية والإسلامية.

وفي هذا السياق قال ناصر ناصر بأن الكتاب، عبارة عن سلسلة من النشرات اليومية التي قمت بترجمتها، ومنذ انطلاقة الفكرة في مارس 2018م، وهي تتضمن ما اعتقدت أنه أهم ما تناقلته وسائل الإعلام العبرية من أخبار وتحليلات ومواقف في مختلف القضايا المحلية والإقليمية والدولية، وتحديدا القضية الفلسطينية والشأن الاسرائيلي الداخلي؛ ولذا كانت وفق المصادر نقلاً انتقائياً علمياً قدر الإمكان للكثير مما يصدر في" إسرائيل "بقلم ورؤيا عربية فلسطينية.

وأضاف في مقدمة السلسلة: "لم تكن نشرة وفق المصادر اليومية مجرد ترجمة مهنية من العبرية إلى العربية؛ بل احتوت أيضًا على رؤية فلسطينية وطنية ظهرت في ترتيب الأخبار التي تعكس أولويات وأجندة المعد أو الكاتب، فأبرزت أحيانا ما سعت وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى تهميشه، و همشت أحيانًا ما سعت هذه المصادر إلى إبرازه بناء على فهم عميق، وإدراك دقيق للدور الذي تقوم به وسائل الإعلام الإسرائيلية في خدمة أهداف الاحتلال في كل ما يتعلق بالقضية الفلسطينية، ومن ذلك ممارسة الحرب النفسية ضد العرب والفلسطينيين، أو لرفع معنويات الإسرائيليين، دون أن يمس ذلك "بالموضوعية" والدقة في نقل المعلومات وذلك في عملية توازن ليست بالسهلة".

وقد اشتملت النشرة في كثير من الأحيان على بعض تعليقات وملاحظات وتحليلات الكاتب دون أن يختلط الأمر بالنصوص شبه الحرفية للترجمة توافقًا مع ما تقتضيه العلمية والموضوعية من جهة، وللفت نظر القارئ بما تحمله بعض الأخبار والتحليلات من معان بين السطور تصعب في بعض الأحيان ترجمتها بشكل حرفي، إضافة لإبداء موقف الكاتب كمختص من هذا الموقف أو ذاك، وللقارئ أن يأخذ أو يرفض ما يريد، كما حمل عدد كبير من نشرات وفق المصادر "ترتيبًا إخباريًا" في مواضيع محددة مثل: التصعيد في غزة، التطبيع، الانتخابات للكنيست... وهكذا.