الوريث الوريث

تصريحات القسام .. رسائل أمنية في اتجاهات متعددة

أبو عبيدة
أبو عبيدة

د. اسلام شهوان 

اعلان كتائب القسام عن حدث مهم . يتعلق بأهم وحدة عمل استخباري لديه.وهي وحدة الظل التي يوكل إليها الاشراف على تأمين الجنود الصهاينة الأسرى لدي المقاومة الفلسطينية. لها عدة رسائل أمنية مهمة ..
اولها. ان المقاومة الفلسطينية ما زالت تمتلك زمام المبادرة في ملف الجنود الأسري. وهي التي تحرك الملف حسب المصلحة الوطنية. فلديها الحرص على تحقيق وإنجاز اهم ملف .وهو ملف الأسرى والمعتقلين في سجون العدو. في ظل تقاعس السلطة عن أداء دورها الأساسي في حمايتهم .

ثانيا . ما زالت المقاومة الفلسطينية تمارس أقصي درجات الحرب النفسية .للتأثير على الجبهة الداخلية للاحتلال الصهيوني . فهي التي يؤخذ منها كل حرف وكلمة وإشارة . في ظل تنكر قادة الاحتلال عن تحقيق صفقة تبادل يجبر عليها للعمل على تحرير أسرانا من سجونه.

ثالثا.اشارة واضحة في ذكري اسر شاؤول ارون وهدار جولدن . إن هذا الملف سيبقي شوكة تؤرق قادة الاحتلال الأمنيين. إن من تركتموهم في الميدان من جنودكم . ما زال لديهم أمل أن تقوموا بعقد صفقة
 تبادل لعودتهم الي ديارهم واهليهم. وهذا فيه ابداع من المقاومة في تحريك هذا الملف على مستويات عليا لدى قادة الاحتلال الأمنيين والعسكريين والسياسيين. 

رابعا . يأتي اعلان المقاومة الفلسطينية عن هذا الحدث . بعد إعلان المقاومة اللبنانية عن تصوير دقيق لمنصات الغاز وأنها في مرمي صواريخ المقاومة . وكأني اري تنسيقا للمواقف الميدانية بين محور المقاومة . للتأثير على الجبهة الداخلية للاحتلال. وارغامه على التنازل وتحقيق مطالب المقاومة سواء في فلسطين أو في لبنان.

خامسا . ما تم الإعلان عنه فيه إشارة لقادة  الاحتلال .أن ما تقومون به من تخبط لقصف اماكن  يشتبه بها . أنها اماكن للمقاومة قد يكون فيها حدث خطير وهي تعريض جنوده للقصف من طائراته.فهي تحمل الاحتلال المسؤولية عن حياة جنوده في غزة.