السماح لـ3000 مستوطن باقتحامه

دعوات استيطانية لاقتحامات واسعة للأقصى الأسبوع المقبل

الرسالة نت-القدس المحتلة

تتواصل الدعوات الاستيطانية لتنفيذ اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى المبارك، يومي السبت والأحد المقبلين، في ما يسمى ذكرى "خراب الهيكل" المزعوم.

وقررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي السماح لأعداد كبيرة من المستوطنين باقتحام المسجد الأقصى يومي السبت والأحد المقبلين، لإحياء ما يسمى ذكرى "خراب الهيكل" المزعوم.

وكانت "جماعات الهيكل" الاستيطانية قد دعت لتنظيم اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى المبارك في ما يُسمى ذكرى "خراب الهيكل"، في 7 أغسطس/آب المقبل.

ونشرت الجماعات الاستيطانية دعواتها عبر مواقعها وصفحات وسائل التواصل الاجتماعي.

وطالبت "جماعات الهيكل"، المستوطنين المتطرفين بتنظيم اقتحامات جماعية كبيرة وأداء طقوس تلمودية في باحات المسجد الأقصى.

وينظم المستوطنون كل عام اقتحامات واسعة لـ "الأقصى" يشارك فيها كبار الحاخامات والمستوطنين من مستوطنات الضفة الغربية والقدس ومسؤولين عن منظمات "الهيكل"، حيث يقومون بأداء الطقوس الجماعية والعلنية طول مسار الاقتحام.

ودعا خطيب الأقصى الشيخ عكرمة صبري، أمس الأربعاء، الشعب الفلسطيني في كافة المدن إلى شد الرحال إلى المسجد الأقصى للصلاة والمكوث فيه، لصد أي عدوان صهيوني.

وقال مسؤول مكتب القدس في حركة حماس هارون ناصر الدين، إنّ تزامن الكشف عن مخطط توسيع باب المغاربة، مع الدعوات لتنظيم اقتحامات واسعة النطاق للأقصى في ذكرى ما يسمى "خراب الهيكل"، يدق ناقوس الخطر.

ودعا هارون إلى الحشد والرباط وتصعيد المقاومة الشاملة في القدس وفي أرضنا المحتلة، لوقف العدوان والتغوّل ضد أرضنا ومقدساتنا.

في ذات السياق، سمحت شرطة الاحتلال (الإسرائيلي)، صباح اليوم الخميس، لـ3000 مستوطن باقتحام المسجد الأقصى المبارك، يومي السبت والأحد المقبلين.

وأفادت قناة "كان" العبرية، بأن الاقتحام سيكون في ذكرى ما يسمى ذكرى "خراب الهيكلين الأول والثاني"، حيث سيسمح لهم باقتحام المسجد الأقصى على دفعات، وبمجموعات تصل إلى سبع لمدة 30 دقيقة.

وتزداد كثافة تلك الاقتحامات في الأعياد والمناسبات اليهودية، في محاولة احتلالية لفرض التقسيم الزماني في الأقصى.