بدء المنافسة على خدمات شبكة الجيل الخامس في الهند

وكالات- الرسالة نت

تتنافس شركات الاتصال في الهند للتحكم في مستقبل البلاد الرقمي، بعد عرض الحكومة الهندية ما مجموعه 72 غيغا هيرتز من طيف الاتصالات لشبكة الجيل الخامس.

وقال وزير الاتصالات الهندي أشويني فايشناو، إن الحكومة باعت 71 في المئة مما كان معروضا.

ومن المرجح أن يؤدي إدخال خدمة الجيل الخامس في الهند إلى حقبة جديدة من الإنترنت عالي السرعة، وهو ما يسمح بتنزيل مقاطع الفيديو في ثوانٍ ويُمكّن المستخدمين من استخدام الأجهزة المتقدمة من خلال تقنيات الحوسبة السحابية.

وستتجه الهند نحو الجيل الخامس ببطء، لا سيما بالنظر إلى احتمالية ارتفاع الأسعار - وحقيقة أن حوالي سبعة في المئة فقط من الهواتف الذكية في الهند تدعم تقنية الجيل الخامس، بحسب "هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي".

وستساعد العائدات القياسية من المزاد وهي الأعلى مقارنة بالجولات السبع السابقة منذ عام 2010 في دعم المالية العامة للحكومة في وقت من المتوقع أن يصل فيه العجز المالي في الهند - الفجوة بين الإيرادات والنفقات - إلى 6.4 في المئة.

وأشار محللون إلى أن دائرة الاتصالات الهندية ستتلقى 1.6 مليار دولار مقدما على مدار العشرين عاما القادمة.

ومن المتوقع أن تنتهي الحكومة من تخصيص الموجات الهوائية بحلول أغسطس/ آب، وأن تبدأ في طرح خدمات الجيل الخامس في أوائل أكتوبر/ تشرين الأول من هذا العام.
ويتنافس اثنان من أغنى رجال آسيا، وهما غوتام أداني وموكيش أمباني، للسيطرة على خدمة الجيل الخامس في الهند.

وسحبت الحكومة الهندية عطاءات تبلغ قيمتها حوالي 19 مليار دولار من شركات الاتصالات الثلاث الحالية في البلاد - "ريلاينس جيو" المملوكة لأمباني، و"فودافون آيديا" و"بهارتي إيرتل" - ومن شركة رابعة تعتزم دخول السوق للمرة الأولى وهي "ديتا نيتوركس" المملوكة لأداني.

وتجاوز هذا التوقعات، إذ زاد إجمالي العطاءات بأكثر من الضعف منذ المزاد الأخير في مارس/ آذار 2021، وفقًا لمؤسسة "سي آر آي سي آي إل ريسيرتش" للأبحاث.

وفي حين برزت "ريلاينس جيو" كصاحبة أكبر عطاء، إذ اشترت طيفا بقيمة 11 مليار دولار، فلم تنفق مجموعة "أداني غروب" سوى نحو 26 مليون دولار. وجاءت العطاءات المتبقية من "بهارتي إيرتل" و"فودافون إيديا".

وبينما أشارت تقارير إلى أن "بهارتي إيرتل" و"ريلاينس جيو" تقدمتا بطلب لشراء موجات هوائية لعموم الهند، فقد أنفقت شركة "فودافون إيديا"، التي تعاني من ضائقة مالية، في القطاعات ذات الأولوية فقط.

وأصدرت شركة "ريلاينس جيو" بيانا قالت فيه: "جيو جاهزة تماما لطرح شبكة الجيل الخامس في أقصر فترة زمنية بسبب وجود الألياف التابعة لها في جميع أنحاء البلاد... وشراكاتها العالمية القوية عبر النظام البيئي للتكنولوجيا".

أما عطاء مجموعة "أداني غروب" فقد ركز على الطيف الخاص الذي يمكن الوصول إليه في مناطق محددة مثل الموانئ أو المطارات - وهو قطاع تستثمر فيه الشركة بالفعل بشكل كبير.

وأصبحت شركة "ريلاينس جيو" المملوكة لـ"أمباني" الآن اسما مألوفا في سوق الإنترنت في الهند، لكن تقدم "أداني" بعطاء كان أمرا مفاجئا للكثيرين - فهو يمتلك شركة مترامية الأطراف تعمل في الموانئ والمطارات والطاقة، وقد حل مؤخرا محل بيل غيتس ليصبح رابع أغنى شخص في العالم، بصافي ثروة تجاوزت الـ112 مليار دولار.

وبينما قالت "أداني غروب" إنها غير مهتمة بالمنافسة في السوق الأوسع خارج نطاق القطاع الخاص، يقول محللون إن هذا قد يكون مجرد خطوة أولية في هذا الاتجاه.

وقالت مؤسسة "غولدمان ساكس" المالية: "نعتقد أنه إذا انتهى الأمر بـ أداني غروب بشراء طيف في المزاد القادم، فمن المحتمل أن تزيد المنافسة... بالإضافة إلى أن ذلك سيفتح الباب أمام مجموعة أداني غروب للتوسع في خدمات الهاتف المحمول للمستهلكين بمرور الوقت".

وستثير هذه الخطوة غضب شركتي "فودافون إيديا" و"بهارتي إيرتل" - لا تزال الشركتان تعانيان من حروب الرسوم الجمركية الناتجة عن دخول شركة "ريلاينس جيو" السوق في عام 2016، عندما خفضت الأسعار. والآن، تواجه الشركتان احتمال مزيد من المنافسة من ملياردير آخر.

وبالنسبة لـ"أمباني"، فهذه مواجهة غير متوقعة مع منافس ابتعد حتى الآن عما يُنظر إليه على أنه ملعبه الرئيسي.

المصدر: عربي21