الوريث الوريث

كيف هندس الاحتلال عمليته الأخيرة على غزة؟

ارشيفية
ارشيفية

بقلم: أحمد سلطان

انتهت تقريبًا قبل ساعات واحدة من أقصر جولات القتال بين المقاومة الفلسطينية في غزة والاحتلال، والجولة، في المعجم السياسي الفلسطيني المعاصر، هي ما يدلُّ على القتال لعدة أيام من أجل تحقيق أهداف مرحلية لأحد الأطراف، إذ يكون بين كل معركة حامية والأخرى عدد كبير من الجولات القصيرة.

في هذه الجولة، التي استمرت نحو 72 ساعة فقط، وهو رقم ينبغي العناية به كثيرًا لأسباب ستُذكر في طيات الموضوع، بعد وساطة مصرية، مدعومة أمريكيًّا وأمميًّا وقطريًّا، بدا أن الاحتلال أكثر جهوزية واستعدادًا لهذه الجولة، على عكس جولات سابقة كان للمقاومة اليد العليا فيها. 

في عقل الدوائر الرفيعة للمحتل 
الظاهر من أحداث هذه الجولة، أن الدوائر رفيعة المستوى في الاحتلال، بين العسكري والاستخباري والسياسي، وهي دوائر متداخلة جدًّا في السياق الإسرائيلي إلى درجة يصعب معها الفصل بينها، إذ نجد أن القائد العسكري اليوم كان رئيسًا للحكومة بالأمس والعكس؛ وضعت نصب أعينها عدة مشاهد قبل إطلاق الصواريخ جو-أرض على مقرِّ وجود القائد العسكري لسرايا القدس، الذراع المسلح للجهاد الإسلامي، تيسير الجعبري.

هذه المشاهد تعود إلى مطلع نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، حينما شنَّ الاحتلال حربًا قصيرة زمنيًّا، كبيرة أثرًا، على القطاع، قام خلالها باغتيال القائد العسكري السابق لسرايا القدس، بهاء أبو العطا، الرجل الذي وصفته وسائل الإعلام العبرية كثيرًا بأنه واحد من 3 قادة ميدانيين في المنطقة يشكّلون خطرًا جسيمًا على الاحتلال، إلى جانب حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله، وقاسم سليماني، القائد السابق لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، قبل اغتياله.


في تلك الجولة المباغتة قبل 3 أعوام تقريبًا، استطاع الاحتلال قطف تلك الرأس الكبرى في السرايا، ثم قام طيّاروه وطيرانه المسيَّر معظم الوقت باصطياد العناصر الميدانيين للسرايا، ممّن كانوا يتحركون بتلقائية على فتحات وعيون الأنفاق من أجل مقارعة القصف الإسرائيلي بقصف صاروخي ردًّا على العدوان، وانتقامًا لمقتل قائدهم العسكري.

بدا حينئذ أن العدو أكثر جهوزية واستعدادًا للمعركة من خصمه، عسكريًّا وسياسيًّا، حيث نجح، إلى حدٍّ كبير، في تحقيق بنك أهدافه العسكري، كما روّج لسردية أن حماس تركت الجهاد وحدها في الميدان، ما أدّى إلى تصدُّعات سياسية وميدانية، لم تعالجها كليًّا إلا معركة "سيف القدس" مايو/ أيار 2021، وهي المشهد الثاني الذي كان يسيطر على عقل المحتل قبل أن يدخل الجولة الأخيرة.

اختصارًا، أراد المحتل في هذه الجولة أن يكرر ما حدث خلال جولة اغتيال بهاء أبو العطا بحذافيرها، عبر قطف رأس ميدانية كبرى واصطياد العناصر الوسطى في قلب المعركة والفصل -الظاهري على الأقل- بين الفصيلَين الأخطر في القطاع، كما أراد، في الوقت نفسه، أن يتلافى وأن يتجاوز آثار ما كابده ماديًّا ومعنويًّا قبل أكثر من عام في سيف القدس.

كيف استعدَّ الاحتلال للجولة؟ 
في تقييم نتائج الجولات العسكرية الخاطفة تلك، يعتمد الخبراء على عدة "ثيمات"، منها وعلى رأسها من بادرَ بإطلاق الطلقة الأولى؟ ومن أنهى المعركة؟ إذ يكون لصاحب الطلقة الأولى أفضلية ميدانية لأنه من قرّرَ تحديد الوقت المناسب له، إلى جانب المحددات الأساسية الأخرى، مثل عدد القتلى، ونسبتهم، وهوياتهم، وطُرق قتلهم، بالإضافة إلى الخسائر المالية والنفسية والسياسية في كل جانب.

تذرّع الاحتلال، في سبيل إمساكه بالمبادرة في هذه الجولة، بذريعته الأثيرة والمفضّلة: "لقد تحرّكنا استباقيًّا لمنع خطر أكبر ضد مصالحنا"، وهو ما روّجه إعلام الاحتلال الرسمي بالقول إن حركة الجهاد، دون غيرها، تنوي القيام بأعمال انتقامية ردًّا على ملابسات اعتقال الشيخ بسام السعدي، أحد قيادات الحركة، في الضفة الغربية.

وبناءً عليه، استوفى الاحتلال استعداداته العسكرية لتلك الجولة عبر غلق الكيبوتسات الملاصقة لقطاع غزة غلقًا شبه كلي، قبل أيام من اغتيال الجعبري، وحشد أعدادًا غير بسيطة من قوات الاحتياط ضمن ما يسمّى "الأمر 9"، بحيث هيَّأ سكان الجنوب والرأي العام المحلي وقوات الجيش لتلك الضربة، حتى أنّ "يديعوت أحرونوت" وصفت تلك الاستعدادات، قبل البدء الفعلي للقصف والاغتيال، بأنها "أهدأ عملية تصعيد قبل 20 عامًا"، باعتبار أنّ هناك استنفارًا شديدًا غير مفهوم.


يلاحَظ أيضًا أن الاحتلال سارع في تسمية عمليته العسكرية اسمًا رمزيًّا (بزوغ الفجر)، وهو تكتيك يدلُّ عادة على القصدية والإرادية والمبادرة في بدء الجولة، وأنه لم يذهب إليها قسرًا، حيث أشارت مصادر أمنية رفيعة في وقت مبكّر أن هذه الجولة ستكون قصيرة وسوف