الوريث الوريث

القيادي بدران يستذكر الأسير القائد عبد الناصر عيسى ومواقفه الوطنية

بدران
بدران

الضفة-الرسالة نت

استذكر عضو المكتب السياسي لحركة حماس حسام بدران، الأسير القائد عبد الناصر عيسى، الذي دخل عامه الـ28 بشكل متواصل في سجون الاحتلال.

 

وقال بدران إن القائد عيسى هو صديق الصبا ورفيق المقاومة والسجن، وإن كل من عرفه يدرك عمقه وأصالته الفكرية وهمته العالية ومشاعره الاخوية الفياضة وحسن عشرته وجمال صحبته. 

 

وأضاف: "جمع عيسى بين الجدية وقوة العزم وجميل الصبر ومتانة الصمود، وروح الدعابة المحببة إلى القلب".

 

وأوضح أنه عرفه في أوائل العمل الدعوي وهو في المرحلة الثانوية، حيث كان متقدما على كل أبناء جيله.

 

وأردف: "عرف الأسير القائد قسوة العيش في مخيمات اللجوء، وأدرك أهمية مواجهة المحتل ومقاومته مبكرا، لذا كان مقداما مبادرا متقدما في كل مراحل الصراع مع المحتل".

 

وأشار بدران إلى إبداعه حين قاد الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح، حيث كان محبوبا من عموم الطلبة على اختلاف توجهاتهم.

 

أما عمله عن في كتائب القسام، فقد أكد بدران بأن عيسى كان يعمل ضمن فترة مهمة، تميزت بالأداء والاستعداد للعطاء والتضحية في أصعب الظروف.

 

كما أشاد بدور عيسى الوطني والوحدوي، حيث أدرك أهمية العمل الوطني المشترك ونظّر لذلك دوما ودعا إليه، وكان له في ذلك بصمات مشهودة معروفة.