الوريث الوريث

قرر فرض عقوبات

غانتس: مشاركة عنصر أمن بالسلطة بهجوم الجلمة تطور خطير

غانتس
غانتس

جنين- الرسالة نت

 وصف وزير الحرب (الإسرائيلي) بيني غانتس، مساء اليوم الأربعاء، مشاركة أحد عناصر الأمن الفلسطيني في عملية الجلمة، بالإشارة للشهيد أحمد عابد من مرتبات الاستخبارات العسكرية، بأنه تطور خطير.

وقال غانتس من مكان العملية في الجلمة بعد إجراء تقييم أمني، إن هذا بمثابة إشارة تحذير للسلطة ما يستدعي منها التحقق مما جرى والتصرف.

 

ولفت إلى أن هناك زيادة مؤخرا في الهجمات التي تستهدف حاجز الجلمة الذي قال إنه اتخذ قرارا بإغلاقه حتى إشعار آخر بعد الهجوم الخطير فجر اليوم.

 

وقال: "إن الضرر الذي يلحق بالاستقرار الأمني سيضر أولا وقبل كل شيء بالسكان الفلسطينيين والسلطة الفلسطينية نفسها، ونحن سنواصل العمل بكثافة عالية حيثما كان ذلك ضروريا، وكلما كان ذلك ضروريا لمنع الإرهاب، وأكرر حيث لا تمارس السلطة الفلسطينية سيادتها، نحن سوف نعتني بأمننا بأنفسنا".

وقرر غانتس، إغلاق حاجزي "سالم" و "الجلمة"، وتجميد تصاريح العمل لسكان قرية كفردان، ومنع إصدار أخرى.

من ناحيته وصف رئيس أركان جيش الاحتلال أفيف كوخافي، العملية بالحادث الصعب، وأنه سيتم التحقيق فيه وأخذ الدروس والعبر.

 

وزعم كوخافي خلال زيارته لمكان العملية لإجراء تحقيق ميداني أولي، إن الضابط الذي قتل في العملية أظهر شجاعة كبيرة ودفع ثمنها حياته من أجل حماية أمن (الإسرائيليين).

 

وأضاف: "ما جرى الليلة هو تعبير آخر عن النشاطات التي يقوم بها الجيش في جميع القطاعات، وخاصة الضفة الغربية كل ليلة لإحباط الهجمات والحفاظ على أمن (مواطني إسرائيل)". وفق تعبيره.

 

المصدر: القدس