الرسالة سبورت الرسالة سبورت

بكيرات لـ"الرسالة": الاحتلال يدير حربا ضد القدس

الرسالة نت - محمد عطا الله

قال رئيس أكاديمية الأقصى للوقف والتراث ناجح بكيرات، إن الاحتلال (الإسرائيلي) يدير حربا متعددة الجبهات ضد أهل مدينة القدس المحتلة، بهدف فرض أمر واقع جديد.

وأضاف بكيرات في تصريح خاص بـ "الرسالة نت" أن الاحتلال يحاول فرض منهاج (إسرائيلي) في القدس وبالتزامن مع ذلك يخطط لما يسمى بـ "طوفان الاقتحامات" للمسجد الأقصى المبارك، وتدنيسه بآلاف المستوطنين والمستوطنات للاحتفال بالأعياد اليهودية الأسبوع المقبل.

وأكد أن ما يجري في مدينة القدس حرب شاملة ومفتوحة يحاول المقدسيون التصدي لها وإفشالها، مشددا على أن هذه الاقتحامات ستواجه بقوة مؤكدا أن ما خطط له الاحتلال ولم يتحقق في السنوات السابقة لن يحققه هذا العام.

وأشار إلى أن الاحتلال يصعّد انتهاكاته بحق الأقصى في ظل ضعف دولي وإقليمي وتخاذل عن نصرة المسجد المبارك، لافتا إلى أن كل مساعي الاحتلال لن يكتب لها النجاح.

ووفق مخططات الاحتلال، تسعى جماعات الهيكل خلال 26 و27 من سبتمبر الجاري، بـما يسمى "رأس السنة العبرية"، إلى نفخ البوق عدة مرات في المسجد الأقصى المبارك.

وفي يوم الأربعاء الموافق 5 أكتوبر 2022 سيصادف ما يسمى “عيد الغفران” العبري، ويشمل محاكاة طقوس “قربان الغفران” في الأقصى، وهو ما تم بالفعل دون أدوات في العام الماضي.

ويحرص المستوطنون فيما يسمى بـ"يوم الغفران" على النفخ في البوق والرقص في المدرسة التنكزية في الرواق الغربي للأقصى بعد أذان المغرب مباشرة، ولكون هذا العيد يوم تعطيل شامل لمرافق الحياة، فإن الاقتحام الأكبر احتفالاً به سيأتي الخميس 6 أكتوبر 2022.

وستشهد الأيام من الاثنين 10-10 وحتى الاثنين 17-10-2022 ما يسمى “عيد العُرُش” التوراتي، ويحرص المستوطنون خلاله على إدخال القرابين النباتية إلى الأقصى، وهي أغصان الصفصاف وسعف النخيل وثمار الحمضيات وغيرها.