الوريث الوريث

مستوطنون يؤدون طقوسا تلمودية وينفخون البوق قرب المسجد الأقصى

القدس المحتلة- الرسالة نت

أدى مستوطنون متطرفون، صباح اليوم الجمعة، طقوساً تلمودية ونفخ البوق عند باب الغوانمة بالمسجد الأقصى.


وأفادت مصادر مقدسية أن عضو كنيست الاحتلال المتطرف سمحا روتمان نفخ البوق في مقبرة باب الرحمة المجاورة للمسجد الأقصى المبارك صباح اليوم.

الجدير ذكره أن ثلاثة أيام بقيت على موعد موجة الاقتحامات الضخمة للمسجد الأقصى المبارك، وتدنيسه بآلاف المستوطنين والمستوطنات للاحتفال بالأعياد اليهودية.

ووفق مخططات الاحتلال، تسعى جماعات الهيكل خلال 26 و27 من سبتمبر الجاري، بـما يسمى ”رأس السنة العبرية”، إلى نفخ البوق عدة مرات في المسجد الأقصى المبارك.

وفي يوم الأربعاء الموافق 5 أكتوبر 2022 سيصادف ما يسمى “عيد الغفران” العبري، ويشمل محاكاة طقوس “قربان الغفران” في الأقصى، وهو ما تم بالفعل دون أدوات في العام الماضي.

ويحرص المستوطنون فيما يسمى بـ”يوم الغفران” على النفخ في البوق والرقص في المدرسة التنكزية في الرواق الغربي للأقصى بعد أذان المغرب مباشرة، ولكون هذا العيد يوم تعطيل شامل لمرافق الحياة، فإن الاقتحام الأكبر احتفالاً به سيأتي الخميس 6 أكتوبر 2022.

وستشهد الأيام من الاثنين 10-10 وحتى الاثنين 17-10-2022 ما يسمى “عيد العُرُش” التوراتي، ويحرص المستوطنون خلاله على إدخال القرابين النباتية إلى الأقصى، وهي أغصان الصفصاف وسعف النخيل وثمار الحمضيات وغيرها.

وشهد المسجد الأقصى، مؤخرا، حدثين بارزين تمثلا باقتحام عدد من السيَّاح المسجد بلباس فاضح في سابقة خطيرة، والثاني تمثل بسماح شرطة الاحتلال للمستوطنين باقتحام المسجد من باب الأسباط، في خطوة حاولت شرطة الاحتلال من خلالها تغيير القواعد المعمول بها منذ عام 1967.

وتصاعدت الدعوات إلى ضرورة الحشد والرباط في الأقصى لإحباط مخططات الاحتلال ومستوطنيه.