هيئة مقدسية: تحدي بالقدس لسياسات الاحتلال التهويدية وتمسك بالهوية

القدس المحتلة – الرسالة نت

قال رئيس الهيئة المقدسية لمناهضة التهويد ناصر الهدمي إن أهالي القدس المحتلة متمسكون بهوية المدينة، رغم سياسات الاحتلال الهادفة لتغيير الواقع في المدينة.

وأشار الهدمي إلى أن المقدسيين يدركون أن هويتهم هي سر ثباتهم وصمودهم في وجه الاحتلال، مشددا على ضرورة ثبات المقدسيين أمام محاولات الاحتلال في تهويد المدينة.

وأوضح الهدمي أن حكومة الاحتلال اليمنية المتطرفة تعمل على زيادة الاستيطان في مدينة القدس المحتلة بغية تغيير الواقع الجغرافي والديموغرافي في المدينة.

ولفت الهدمي إلى أن  القبور الوهمية دليلًا على كذب روايات الاحتلال الصهيوني، والذي عمل على تزييف الكثير من الوقائع في مدينة القدس المحتلة.

وبيّن الهدمي أن الاحتلال يستهدف المقابر الإسلامية، كما استهدف ويواصل استهداف كافة المظاهر الإسلامية في المدينة المقدسة.

ونوّه الهدمي إلى أن منازل المدينة المقدسة تعبر عن هوية القدس وتكذب مزاعم الاحتلال الصهيوني.

ودعا نشطاء ومراقبون في مدينة القدس المحتلة، إلى ضرورة العمل على إحباط وتيرة التهويد المتسارعة بحق المقدسات الإسلامية والمسجد الأقصى المبارك.

وشدد باحثون مقدسيون، أن الاحتلال يسعى لفرض واقع جديد في مدينة القدس، عبر سياسات ممنهجة، ومن خلال محاولات التطهير العرقي للفلسطينيين في المدينة.
 
وتتواصل الدعوات المقدسية للحشد ومواصلة الرباط في المسجد الأقصى، من أجل عرقلة وإفشال مخططات الاحتلال الساعية لتهويد القدس والمقدسات الإسلامية.
 
ويشارك الآلاف من المصلين بشكل أسبوعي في حملات الفجر العظيم، لمواجهة المخاطر المحدقة بالأقصى واقتحام قوات الاحتلال والمستوطنين المتكرر له، ومحاولات تهويده، وأداء الطقوس التلمودية فيه.