تطورات اغتيال "أبو عاقلة".. "الجزيرة" تقاضي (إسرائيل) في المحكمة الجنائية

جثمان الشهيدة أبو عاقلة
جثمان الشهيدة أبو عاقلة

الدوحة- الرسالة نت

رفعت شبكة الجزيرة الإعلامية اليوم الثلاثاء قضية اغتيال الزميلة شيرين أبو عاقلة من قبل قوات الاحتلال (الإسرائيلي)، إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.

وقالت الشبكة إن هذا الإجراء يأتي بعد مرور ستة أشهر منذ الاغتيال الوحشي لشيرين، أجرى خلالها الفريق القانوني للشبكة تحقيقا دقيقاً ومفصلاً في القضية، وكشف عن أدلة جديدة تستند إلى روايات شهود عيان وفحص لعدد كبير من مقاطع الفيديو والأدلة الجنائية المتعلقة بالقضية.

وأضافت أن الأدلة الجديدة المقتبسة من تصريحات الشهود ولقطات الفيديو تظهر بوضوح أن شيرين وزملاءها تعرضوا لإطلاق نار مباشر من قوات الاحتلال، وأن ادعاء سلطات الاحتلال بأنها قتلت خطأ خلال تبادل لإطلاق النار لا أساس له.

وأشارت إلى أن الأدلة المقدمة إلى مكتب المدعي العام أكدت أنه لم يكن هناك أي اشتباك أو إطلاق نار في المنطقة التي كانت فيها شيرين، باستثناء الطلقات التي استهدفتها وزملاءها بشكل مباشر من قوات الاحتلال.

وشددت على أن الصحافيين كانوا في مكان مرئي بوضوح، ويسيرون ضمن مجموعة ببطء على الطريق، مرتدين ستراتهم وخوذهم الإعلامية المميزة، ولم يكن هناك أشخاص آخرون. 

ونبّهت بأن هذه الأدلة التي قدمت اليوم للمدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية تقوض النتائج التي خلص إليها تحقيق جيش الاحتلال، وتشير إلى أن هذا القتل المتعمد كان جزءًا من حملة أوسع لاستهداف الجزيرة وإسكاتها.

ورحبت الشبكة باهتمام المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان، والهيئات المدافعة عن حرية الإعلام بالقضية، ومواصلتها الدعوة لمحاسبة المسؤولين عن هذه الجريمة البشعة. 

ومن المقرر أن تنظيم شبكة الجزيرة بعد تقديم الملف مؤتمراً صحافياً بلاهاي، يحضره ممثلون من الفريق القانوني للشبكة، وأفراد من عائلة الراحلة، وصحافيون، ومسؤولون من منظمات حقوقية وهيئات مدافعة عن حرية الإعلام.

وجددت شبكة الجزيرة الإعلامية التزامها بتحقيق العدالة لشيرين، عبر اتخاذ كل الإجراءات والسبل المتاحة لمحاسبة قتلتها.