​​​​​​​طالبها بكف أذاها ووقف الاعتقال السياسي

عساف يستهجن مشاركة السلطة للاحتلال قهر المجتمع

خليل عساف
خليل عساف

الرسالة نت- خاص

أكد رئيس تجمع الشخصيات المستقلة ونائب رئيس لجنة الحريات بالضفة خليل عساف، أن ‏تصاعد الاعتقال السياسي والتعدي على الحريات العامة والقانون الأساسي والحق في حرية الرأي ‏والتعبير يأتي تزامنا مع الهجمة المسعورة التي يشنها جيش الاحتلال ضد الفلسطينيين.‏

وأوضح عساف في حديثه لـ "الرسالة" أن هناك حالة انفصام وانفصال ما بين السلطة وما يجري ‏في المجتمع الفلسطيني الذي يتعرض لضغط وقهر وقتل متعمد من الاحتلال.

وبين أن الغريب هو تصاعد الاعتقال السياسي في ظل وجود فلتان أمني وتغول وعربدة ‏للمستوطنين، ما يطرح تساؤلا عن دور السلطة وأين هي مما يجري؟

ويضيف "ليس مطلوبا من السلطة وأجهزتها حماية المواطنين كونها لا تستطيع حماية نفسها، ‏لكن المطلوب كف أذاها عنهم والتوقف عن ملاحقتهم واعتقالهم".‏

وشدد عساف على ضرورة احترام الحريات العامة والإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين.‏

ويواصل 8 معتقلين سياسيين في زنازين السلطة بسجن أريحا الإضراب المفتوح عن الطعام؛ رفضاً ‏لاستمرار اعتقالهم رغم صدور قرارات قضائية بالإفراج عنهم، والمعتقلون السياسيون المضربون ‏عن الطعام، هم: أنور السخل المعتقل منذ 84 يوما، وإسلام بني شمسة معتقل منذ 84 يوما، ‏ومحمد علاوي المعتقل منذ 92 يوما، وأنس حمدي معتقل منذ 54 يوما، والشقيقان زهدي وعمرو ‏قواريق معتقلان منذ عدة أيام.‏